عقب العفو الملكي.. أمكراز: التفاعل مع قضية هاجر الريسوني كان تفاعلا عقلانيا

17 أكتوبر 2019 - 12:43

في تعليقه على قرار العفو الملكي، الصادر في حق الصحافية هاجر الريسوني ومن معها، مساء أمس الأربعاء، قال محمد أمكراز، وزير الشغل والإدماج المهني، والكاتب الوطني لشبيبة العدالة والتنمية، إن “التفاعل مع قضية هاجر الريسوني كان تفاعلا عقلانيا”، مشيرا إلى أن الملك محمد السادس “وجه رسائل إيجابية من خلال هذا العفو إلى الشباب المغربي”.

وأوضح أمكراز، في تصريح لموقع القناة الثانية، أن قرار العفو الملكي كان “حكيما”، مشيرا إلى أنه لا يمكن إلا “تثمين هذا القرار، والتصفيق له، وتدعيمه، ومساندته”.

وأضاف أمكراز: “بلادنا قطعت أشواطا، وخطوات مهمة جدا في المجال الحقوقي، ماخصناش بأي كيفية نشوشو على صورة بلادنا، التي تعتبر صورة مهمة، وايجابية جدا، كما كسبنا مواقع جد كبيرة على المستوى الدولي، نتيجة هذه المكاسب الحقوقية “.

وقال أمكراز، أيضا: “اليوم بلادنا حققت مكاسب حقوقية مهمة جدا، وقمنا ببناء حقوقي مهم، مكن المواطنين من حقوقهم، وحرياتهم، وفتحنا صفحة جديدة في تعبير الناس عن حرياتهم، وعرفت بلادنا نوعا من التنفيس، وهذا كله أعطى للناس أمل”.

وكانت وزارة العدل قد أصدرت بلاغا، مساء أمس، أعلنت من خلاله أن الملك محمد السادس أصدر عفوه عن هاجر الريسوني، وخطيبها، والطبيب، وذلك “في إطار الرأفة والرحمة المشهود بها لجلالة الملك”، وأضاف البلاغ، و”حرصه على الحفاظ على مستقبل الخطيبين اللذين كانا يعتزمان تكوين أسرة طبقا للشرع والقانون، رغم الخطأ الذي قد يكونا ارتكباه، والذي أدى إلى المتابعة القضائية”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.