دعم الخلية المفككة والتقى "أميرها" في مدن متفرقة .. الأمن يغلق الحدود في وجه سوري مبحوث عنه

28 أكتوبر 2019 - 14:20

بعد أيام من تفكيك المغرب لخلية إرهابية، وتوقيف سبعة منتمين لها في ثلاثة مدن متفرقة، هي الدار البيضاء ووزان وشفشاون، كشف المكتب المركزي للأبحاث القضائية، اليوم الإثنين، عن شخص ثامن جار البحث عنه في هذه القضية، يحمل الجنسية السورية.

وقال عبد الحق الخيام، رئيس المكتب المركزي للأبحاث القضائية، اليوم الإثنين، إن هذه الخلية التي جرى تفكيكها يوم الجمعة الماضي، بايعت “داعش” و”أميرها” أبو بكر البغدادي، لتدخل في تواصل مع “داعش” من أجل تنفيذ عمليات لها في المغرب، حيث تم ربطها باتصال مع شخص سوري، نقل استعدادات التنظيم لتمويل هذه الخلية.

وفي ذات السياق، كشف الخيام عن تفاصيل إضافية عن علاقة هذا الشخص السوري بـ”أمير” الخلية المفككة، حيث قال إنه التقى به في الصيف الماضي في مدن المحمدية، ثم الجديدة، كما تواصل معه عندما اكترت الخلية بيتا في مدينة وزان.

وعلى خلفية تفكيك هذه الخلية، أصبح هذا السوري هو المطلوب الأأول في المملكة، حيث أكدت المصالح الأمنية اليوم على لسان الخيام أنه جرى إعلام كل المصالح الأمنية على الحدود من أجل تكثيف الجهود لتوقيفه.

جهود المملكة للبحث عن هذا الشخص السوري المشتبه في ارتباطه بالخلية وإمداده لها بما تحتاجه، لم تتوقف عند هذا الحد، بل كشف الخيام على أن مصالحه تعمل على إنجاز بورتريه للشخص المبحوث عنه، مضيفا “سنصل إليه قريبا ان شاء الله، وإجراءات اتخذت في جميع المناطق الحدودية”.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.