إدمين: حديث الـCNDH عن تعرض معتقلي الريف لـ"كدمات" محاولة لطمس الحقائق

14 نوفمبر 2019 - 09:40

وجه الخبير الدولي في حقوق الإنسان، عزيز إدامين، انتقادات شديدة اللهجة لبلاغ المجلس الوطني لحقوق الإنسان، حول زيارته لمعتقلي “حراك الريف”، وحديثه عن عدم وجود آثار تعذيب عليهم.

واعتبر إدمين، في تصريح لـ”اليوم 24″، أن “المجلس حاول تغطية الشمس بالغربال، ومرة أخرى بأسلوب مبتدئ، ويقنع مرة أخرى أنه وجد فقط من أجل تبييض وجه الأمن، وتبرير وشرعنة انتهاكاتهم”، معتبرا أن “التعذيب  كامن في جوهر بلاغ المجلس الوطني لحقوق الانسان”.

وفي الوقت الذي أشار بلاغ المجلس، إلى وقوع “مشادات” بين معتقلين من حراك الريف وموظفين في سجن رأس الماء، أسفرت عن بعض الكدمات بالنسبة لمعتقلين اثنين، وتحدث عن شهادات توقف عن العمل بالنسبة للحراس، اعتبر إدمين أن الحديث عن الكدمات بشكل عام، يهدف إلى طمس الكثير من الحقائق، متسائلا “هل الكدمات على مستوى الرأس أو في المناطق الحساسة؟ أو في الأرجل أو الظهر؟، لكل موقع الكدمات يؤكد مبدأ التناسب”.

وأضاف إدمين “إذا أنجزت لحراس السجن شواهد طبية للتوقف عن العمل، هل أنجزت في المقابل مثلها للمعتلقين؟” مسائلا مجلس آمينة بوعياش عن التكييف الحقوق لما وقع للمعتقلين، “هل هو سوء معاملة؟ معاملة مهينة؟ أو لا إنسانية؟ أم أنه تعرض لاستخدام القوة المشروعة في إطار “مشادات”؟”.

البلاغ الصادر عن المجلس الوطني حقوق الانسان، والمتعلق بخلاصات زياراته عقب الإجراءات التأديبية المتخذة في حق المعتقلين برأس الماء، كان متوقعا حسب إدمين، نظرا لعدة خرجات سابقة لرئيسة المجلس، تؤكد فيها أنها تروج دائما للأطروحة الرسمية للدولة.

وأضاف المتحدث، أن بوعياش سبق لها أن استندت على مقال لإحدى الجمعيات بدولة بلاروسيا من أجل نزع صفة الاعتقال السياسي عن معتقلي الريف، في مقالها “طلقوا لدراري”،  كما أنها اعتبرت أن ما يوجد في السجون فقط إشكالية، وليست جريمة تقتضي المعاقبة، وجبر الضرر مثلها مثل التعذيب.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مناوم منذ سنتين

وإدمين هو صاحب الحقيقة المطلقة؟؟؟؟؟؟؟؟