شخصيات مغربية معروفة تشارك في مبادرة دولية للتطبيع مع إسرائيل

22 نوفمبر 2019 - 17:00

كشفت الصحيفة الأمريكية “نيويورك تايمز” مبادرة جديدة يقودها صحافيون، وفنانون، وسياسيون، ودبلوماسيون عرب، من أجل الدفع باتجاه تعاون عربي مع إسرائيل، والتأثير في المجتمعات لتقبله.

وقالت الصحيفة الأمريكية، في مقال، نشرته، أمس الخميس، إن المجموعة تطلق على نفسها اسم “المجلس العربي للاندماج الإقليمي”، الذي لا يزعم أنه يمثل الرأي العام العربي، إلا أن أفراده تبنوا فكرة غير شعبية في بلدانهم العربية وتعرض بعضهم للنبذ، بسبب دعوتهم إلى التعاون مع إسرائيل، ويخشون تعرضهم لانتقام في حالة عودتهم إليها.

وأضاف الكاتب بأن عددهم بالعشرات، منهم شخصيات معروفة في عدد من الأماكن، في دول المغرب، وليبيا، والسودان، ومصر، ولبنان، والعراق، ودول الخليج، حيث بدأ بعضهم يتحدث عن التعاون مع إسرائيل، وذلك بمستويات متفاوتة من الجرأة.

ومن أهم الشخصيات المعروفة، على الأقل لدى المراقبين الغربيين، ابن أخ الزعيم المصري الراحل، أنور السادات، الذي يحمل الاسم نفسه، والذي كان قد طرد من البرلمان المصري في عام 2017.

ومن ضمن هذه المجموعة، أيضا، مصطفى الدسوقي، رئيس تحرير «المجلة» السعودية، الذي قال إنه تجول في المنطقة في السنوات الأخيرة، وقابل كثيرين ممن يؤمنون بفكرة التطبيع مع إسرائيل، وينتظرون شخصا مثله للتعبير عما يدور في أذهانهم.

وتم عقد لقاء سري لهذه المجموعة، قال مراسل “النيويورك تايمز” إنه حضره، بشرط عدم نقل تفاصيله، وعدم تسريب هوية المشاركين فيه، حفاظا على سلامتهم.

وحصل المشاركون في اللقاء على تشجيع من رئيس الوزراء البريطاني السابق “توني بلير”، الذي أثنى على جرأتهم للحديث علانية، وقال في رسالة منه إليهم إن بناء علاقات عربية إسرائيلية مهم لأي إمكانية تحقيق سلام دائم، وحل الدولتين.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.