ممتهنو التهريب المعيشي في باب سبتة يطالبون ببدائل تنموية.. ووقفة احتجاجية أمام المعبر

27 نوفمبر 2019 - 18:20

يطالب ممتهنو التهريب المعيشي في باب سبتة المحتلة ببدائل تنموية، تضمن لهم العيش بكرامة؛ وهو المطلب الذي عبر عنه المئات قي الوقفة الاحتجاجية، التي نظمت أمس الثلاثاء، في باب سبتة المحتلة، احتجاجا على إغلاق المعبر الحدودي.

ووصف أحد ممتهني التهريب المعيشي، في حديثه مع “اليوم 24″، باب سبتة المحتلة بباب العار، وقال: “سئمنا من هذا الوضع؛ لدينا مسؤوليات، شقيقي يعاني مرضا مزمنا، وما يتطلبه من مصاريف باهظة، إضافة إلى أنني أعمل لسنوات في باب سبتة، الوضع هنا يزداد سوءً، لاسيما بعد قرار إغلاق المعبر الحدودي في وجهنا”، مستطردا: “أغلقوه، لكن ليس قبل أن تجدوا بدائل تنموية لنا لكي نعيش”.

وقال محمد بنعيسى، رئيس المرصد المغربي لحقوق الإنسان، في حديثه مع “اليوم 24″، إن “هذه الوقفة مشروعة، طالما أن ممتهني التهريب يطالبون ببدائل تنموية في المنطقة، بغض النظر عما يروج أن ثمة جهات تستفيد من التهريب، سواء التجار الكبار، أو المهربين الكبار”.

وأورد المتحدث ذاته، أنه “يجب على صناع القرار الاستجابة إلى مطالب ممتهني التهريب المعيشي، لأنه حان الوقت لإنهاء هذه المهنة، وذلك لاعتبارات حقوقية، وإنسانية، واقتصادية”، مشددا على أن “المستثمرين يرفضون الاستثمار في المنطقة، بسبب التهريب المعيشي، وهذا شيء خطير”.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.