رئيس مرصد الشمال لحقوق الإنسان يكشف تفاصيل المتابعة القضائية ضده: أعاني تضييقا بسبب عملي الحقوقي

05 ديسمبر 2019 - 16:00

قال محمد بنعيسى، رئيس مرصد الشمال لحقوق الإنسان، إنه يعاني تضييقا في عمله الحقوقي من طرف مؤسسة النيابة العامة بابتدائية تطوان.

واعتبر بنعيسى، في حديث له مع “اليوم 24″، أنه تم الاستماع إليه، يوم أمس الأربعاء، من طرف الشرطة القضائية، حول شكاية، تقدم بها مسير إحدى المخابز في مدينة تطوان، يتهمه فيها بأنه وراء نشر مقال، في مواقع الإلكترونية المحلية، تحت عنوان: “رئيس بلدية مرتيل يمنح أحد أصدقائه صفقة تموين بمبلغ يفوق أربعين مليون سنتيم قصد تمويل أنشطة حزبه، والجمعيات، التي تدور في فلكه بحفلات الشاي، والحلويات في أي مناسبة..”.

وشدد رئيس مرصد الشمال لحقوق الإنسان على أنه تم استدعاؤه من طرف السلطات، من دون تقديم المشتكي أي دلائل، أو إثباتات، ما يثبت أن وراء ذلك جهات، تتربص به للنيل منه، ومن نشاطه الحقوقي.

وأضاف محمد بنعيسى أنه لم يمض على تحريك النيابة العامة بابتدائية تطوان، لمسطرة استماع في حقه سوى شهرين، في قضية سابقة ترافع فيها المرصد، وسبق أن أدانت فيها استئنافية تطوان، المشتكى عام 2013، بالاعتداء الجنسي على حوالي 15 تلميذة بمؤسسة تعليمية في الفنيدق.

كما أكد رئيس مرصد الشمال لحقوق الإنسان أن هذه “التضييقات”، على حد تعبيره، كانت موضوع مراسلة رسمية إلى الوكيل العام للملك رئيس النيابة العامة بالرباط، بتاريخ 14 غشت الماضي.

واعتبر محمد بنعيسى أن تحريك المتابعة للمرة الثانية على التوالي في مواضيع مختلفة، من دون تقديم أي أدلة تثبت إدانته، “استهداف له وتضييق تام على عمل المرصد الحقوقي”، بحسب تعبيره.

يذكر أن الشرطة القضائية في ولاية أمن تطوان، استمعت، يوم أمس، لمحمد بنعيسى، وأحالت الملف إلى النيابة العامة.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.