بوعياش: العلاقات الرضائية سبب اعتقال 8 % من نزلاء السجون وشروط الاجتهاد في الإجهاض موجودة

09 ديسمبر 2019 - 08:30

وجهت رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، أمينة بوعياش، انتقادات لموقف رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، ومصطفى الرميد، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان والعلاقة مع البرلمان، على خلفية مواقفهما الرافضة من مذكرة المجلس التي دافع فيها عن رفع تجريم الإجهاض والعلاقات خارج إطار الزواج ووقف الإعدام.

وقالت بوعياش، أمس الأحد، في حوار تلفزي “حديث مع الصحافة”، إن رئيس الحكومة عندما عبر عن رفضه لما جاءت به مذكرة المجلس بخصوص رفع تجريم الإجهاض، كان يتكلم بصفته الحزبية، معتبرة أن البرلمان مكون من عدد كبير من الأحزاب والنواب، ومقترحاتها بخصوص الحريات الفردية باتت تحظى بدعم كبير من أصوات متعددة داخل المجتمع.

وفي الوقت الذي عبر مصطفى الرميد وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان والعلاقة مع البرلمان والمحتمع المدني عن موقفه المخالف لمذكرة بوعياش، اعتبرت هذه الأخيرة أن دور مجلسها هو تذكير الرميد بأن للمغرب التزامات دولية، متشبثة بموقف مؤسستها من ضرورة تغيير مقتضيات القانون الجنائي بما يضمن، وأن هذه المناقشة في البرلمان “فرصة”.

ودافعت بوعياش عن العلاقات الجنسية الرضائية بين الراشدين، معتبرة أن التقييد يجب أن يكون للضرورة، خصوصا أن  ‎8 في المائة من نزلاء السجون، من المحاكمين بسبب تجريم هذه العلاقات، مضيفة “مايمكنش نجرم أشياء ليست للضرورة، والعلاقات الرضائية كاينة في المجتمع وسننافق إذا قلنا ماكايناش”.

وفي الوقت الذي قال علماء المملكة إن رفع تجربم الإجهاض غير ممكن وأن الاجتهاد محصور في الحالات المحددة التي سبق الاتفاق عليها، تقول بوعياش إن شروط الاجتهاد موجودة، لأن المصلحة تستدعي ذلك، خصوصا وسط الحديث عن أرقام كبيرة لوفيات النساء بسبب الإجهاض السري وأطفال الشوارع والمتخلى عنهم.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.