2019.. الكوكايين يهيمن على الحشيش

03 يناير 2020 - 07:30

رغم الضربات الموجعة التي وجهتها الأجهزة الأمنية والاستخباراتية المغربية إلى «الكارتيلات» الأمريكية اللاتينية العابرة للقارات، والتي لديها فروع في شمال إفريقيا وغربها وفي جنوب أوروبا، فإن تلك الكارتيلات جعلت من المغرب في 2019 وجهة ومعبرا للكوكايين.

في نونبر الماضي، نُفذت عمليتان أمنيتان في مدن تمارة والدار البيضاء وطانطان، أسفرتا عن حجز نصف طن من الكوكايين وأسلحة، واعتقال 7 مشتبه بهم، على غرار محجوزات أخرى من المخدر نفسه منذ يناير الماضي.

خارجيا، حجزت الجمارك البرازيلية طنا و347 كيلوغراما من الكوكايين في نهاية نونبر الماضي محشورة في حزمات سكر داخل حاويات كان من المرتقب أن تصدر انطلاقا من ميناء سانتوس بمدينة سان باولو صوب المغرب.

ويعتقد خوسي مانويل كامانيو، المفوض الأمني الإسباني المتقاعد والخبير في الشؤون الأمنية، أن الكارتيلات الأمريكية اللاتينية لديها الكثير من الفروع اليوم في دول مثل المغرب وموريتانيا والجزائر.

في المقابل، تراجع التركيز الإعلامي في 2019 على تجارة الحشيش بعد اتجاه بعض مهربي الحشيش إلى الاتجار في الكوكايين، إلى جانب اعتقال كبار أباطرة الحشيش بين السواحل الإسبانية والمغرب منذ 2018، وتدمير بنيتهم التحتية في مضيق جبل طارق.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.