أثناء عرض التقرير الأسود على "أونسا".. الأحرار يخفف نبرة معارضته لجطو: نحن لا نهاجم المؤسسات الدستورية

07 يناير 2020 - 19:00

بعد مهاجمة رئيسه للمجلس الأعلى للحسابات، على خلفية تقريره الأسود عن المكتب الوطني للسلامة الصحيك للمنتجات الغذائية، خفف التجمع الوطني للأحرار من حدة هجومه على ادريس جطو.

وخلال تقديم المجلس الأعلى للحسابات، بحضور رئيسه ادريس جطو، لأبرز خلاصات مهمة مراقبة تسيير المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، أمام لجنة مراقبة المالية العامة، قال مصطفى بايتاس، في مداخلته باسم فريق التجمع الدستوري “نحن لا نتهجم على المؤسسة الدستورية، بل نرحب بمساهمتها، ولكن في إطار التوازن بين السلط والمؤسسات”.

وانتقد بيتاس حديث المجلس الأعلى للحسابات عن الوضعية الوبائية للقطيع المغربي، وقال مستنكرا “هل هناك قطيع في العالم لا يعاني من أمراض”.

يشار إلى أن برلمانيي التجمع الوطني للأحرار، كانوا حاضرين بعدد كبير لدى عرض المجلس الأعلى للحسابات تقريره عن المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، والذي يرأس مجلس إدارته رئيس الحزب ووزير الفلاحة، عزيز أخنوش.

وفي ذات السياق، وجه فريق العدالة والتنمية اتهامات للإعلام بتهويل الأرقام الصادرة في تقرير المجلس الأعلى للحسابات بخصوص “أونسا”، حيث قال البرلماني ورئيس جماعة انزكان احمد أدراق أنه “لما صدر التقرير تناول الإعلام هذا الموضوع لحساسيته وارتباطه بالمواطن وكان هناك نوع من التهويل في الأرقام”.

وخلال ذات الجلسة، قال البرلماني عن فيدرالية اليسار الديمقراطي عمر بلافريج التقرير الذي قدمه المجلس الأعلى للحسابات بالخاص، لأنه يمس صحة وحياة المواطنين ويسائل ممثلي للأمة.

وأضاف بلافريج “ملي قريت التقرير أول مرة تخلعت، الشيبة مائة في المائة فيها نوع من السم”، متسائلا “علاش أونسا ماقالتش هادشي بدل انتظار تقرير المجلس الأعلى للحسابات”.

يشار إلى أن طلب بلافريج للكلمة داخل لجنة مراقبة المالية العامة قوبل بمعارضة من برلمانيي التجمع الوطني للأحرار، بحجة أنه لا ينتمي لفريق برلماني، غير أن رئيس اللجنة ادريس الصقلي عدوي دافع بشدة عن بلافريج وقال “كلما جاء بلافريج للجنة سنعطيه الكلمة” مؤكدا على أن النائب عن فيدرالية اليسار يواظب على عضور أشغال هذه اللجنة رغم عدم عضويته فيها.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.