بعد تأخر الكتب المدرسية لهذا الموسم.. وزارة التعليم تستبق الموسم الدراسي وتطلق مبكرا طبع 344 كتاب مدرسي

15 يناير 2020 - 22:40

بعد أزمة تأخر الكتب المدرسية لأكثر من شهر بعد بداية الموسم الدراسي الحالي، تسعى وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، لتدارك أخطائها بإطلاق عملية الطبع مبكرا هذه السنة.

وفي ذات السياق، أعلنت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، قطاع التربية الوطنية، اليوم الأربعاء، أنه تم تسليم ملاحق العقود الخاصة بتأليف وطبع ونشر الكتب المدرسية المصادق عليها من لدن الوزارة للناشرين المعنيين، والتي تعتبر بمثابة إذن بالطبع.

ويتعلق الأمر بالكتب التي لن تطرأ على برامجها تغييرات أو غير خاضعة لأي تقييم مرحلي، ويبلغ عددها 344 كتابا من أصل 390 كتابا مدرسيا مقررا، على أن يتم في مرحلة لاحقة وقبل فاتح يونيو 2020، الإذن بطبع الستة والأربعين كتابا، التي ستخضع لعملية التطوير المرتبطة بمستجدات المنهاج الدراسي للتعليم الابتدائي، بعد القويم والمصادقة.

وتقول الوزارة هذا الإجراء يأتي تفعيلا لمقتضيات القانون الإطار المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، وكذا في إطار تنزيل المشروع رقم 7 من الرؤية الاستراتيجية للإصلاح 2015-2030، المتعلق بتطوير النموذج البيداغوجي.

وأكدت الوزارة على أن اتخاذ هذا الإجراء، يأتي من أجل التحضير المبكر للدخول المدرسي 2020-2021، وكذا من أجل تمكين المطابع الوطنية من اتخاذ كافة التدابير والإجراءات الضرورية للشروع في عملية الطبع بشكل مبكر لضمان توزيع الكتب المدرسية داخل الآجال المحددة.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.