وهبي: المرشحون للأمانة العامة لا يجب أن يكونوا بالمكتب السياسي

30 يناير 2020 - 07:00

أنت الآن واحد من تشكيلة من خمسة مرشحين لحد الآن للتنافس في منصب الأمين العام للحزب. هذه سابقة في تاريخ الحزب، حيث كان يسود منطق التعيين والتصفيق للمرشح الوحيد. هل هذه ظاهرة صحية، أم إن هذه التعددية تعكس هي الأخرى أزمة في الحزب؟

كل ما نفعله يثير استغرابكم. إذا كان هناك مرشح واحد فهو موضع انتقاد، وإذا كان هناك مرشحون عدة كنا موضع تساؤل. وعلى كل حال، لست في موقف يسمح لي الآن بتقييم المرشحين الآخرين، لكني تعهدت -وأعلنها اليوم- بأني في حال لم أكسب السباق إلى قيادة الحزب، فإني لن أقبل بالعضوية في المكتب السياسي. سأتراجع على الخلف، وأبحث لي عن مكان في المجلس الوطني حيث يمكنني أن أراقب بشكل أفضل الطريق الذي يسير فيه الحزب. لا يمكنني، بأي حال من الأحوال، أن أشارك أي أمين عام آخر خطة تسيير الحزب.

وإذا أصبحتم أمينا عاما، هل ستفرضون هذا المعيار على منافسيكم؟

سنقرر في هذا الأمر بعدما يحل موعد تشكيل المكتب السياسي عقب المؤتمر. لكن، في اعتقادي، فإن المرشح للأمانة العامة للحزب، أيا كان، إذا ما أخفق في الوصول إلى هذا المنصب، عليه أن يكتفي بعضوية المجلس الوطني، حيث يمكنه أن يمارس المعارضة بالطريقة الملائمة. لقد كانت لي مناقشة مماثلة مع الأمين العام السابق للحزب، وعرض علي العضوية في المكتب السياسي، وقبلتها على مضض. هناك قواعد يجب تشكيلها داخل الحزب، وأن يتراجع الخاسرون في سباق الأمانة العامة إلى الوراء. يجب أن يكون ذلك النهج قاعدة رئيسة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.