العثماني: حريصون بقوة على أمننا وأيضا على أمن دول الجوار والأشقاء الأفارقة

30 يناير 2020 - 10:40

في افتتاح المنتدى الإفريقي الأول، لإدارات السجون وإعادة الإدماج، صباح اليوم الخميس بالرباط، قال سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، إن المحور الأمني يشكل أبرز التحديات المطروحة على المستوى الإقليمي والدولي.

وأوضح العثماني، أن “المغرب بقدر حرصه بقوة على أمنه، فإنه حريص أيضا على أمن دول الجوار، وأمن الأشقاء الأفارقة، ولن يتوانى عن بذل الجهد، لحفظ أمن واستقرار الافارقة، لأن ذلك هو السبيل نحو الاستقرار والازدهار والتقدم”.

وأضاف العثماني، “حريصون على التعاون باستمرار، وسأحرص شخصيا على إيلاء الخلاصات والتوصيات، العناية اللازمة، والتتبع الفعلي من أجل تجاوز الإكراهات التي تعترض تدبير المؤسسات السجنية في إفريقيا، واستشراف آفاق التعاون والشراكة”.

واعتبر العثماني، أن المنتدى الأول من نوعه في إفريقيا، “يندرج ضمن سلسلة اللقاءات التي تحتضنها المملكة المغربية، في سياق معانقتها للبعد الافريقي، وانفتاحها على الأشقاء، في مجالات تحظى باهتمام دول القارة، لتنهض وتأخذ مستقبلها بيدها”.

ويرى رئيس الحكومة، أن المنتدى، “إطار فعال لإثراء النقاش، حول هدف التكامل من أجل اعتماد مقاربة تشاركية ناجعة، في مجال تدبير الاعتقال، وستكون مناسبة لاستعراض التجارب المختلفة، واستشراف آفاق واعدة للتعاون”.

واعتبر المتحدث، أن “المؤسسات السجنية فضاءات لتنفيذ القرارات القضائية السالبة للحرية، وتنفيذ المخططات والبرامج الهادفة للحماية الاجتماعية”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.