رضى الشامي: الفوارق الاجتماعية والمجالية مرتفعة اليوم جدا في المغرب - فيديو

04 فبراير 2020 - 16:00

قال أحمد رضى الشامي، رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، إن المغرب يعرف، حاليا، فوارق اجتماعية، ومجالسة مرتفعة جدا.

وأوضح الشامي، في تصريح للصحافة، على هامش مائدة مستديرة للمجلس، بالشراكة مع البنك الدولي، حول موضوع، “التنمية الجهوية، والتفاوتات الترابية”، إن “ثلاث جهات في المغرب فقط، توجد بها 55 في المائة من المقاولات المغربية”.

وتحدث الشامي عن وجود 58 في المائة من الثروة المغربية بثلاث جهات، وهي الدارالبيضاء- وسطات، والرباط – سلا – القنيطرة، وطنجة – تطوان – الحسيمة”.

وأضاف الشامي “لابد من تظافر الجهود للحد من الفوارق المجالية، ولا سبيل لذلك، إلا من خلال الجهوية المتقدمة”، مشيرا إلى “وجود إرادة سياسية للمضي قدما إلى الأمام”.

ودعا الشامي إلى “إعادة النظر في اختصاصات الجهة، وتفسيرها أكثر”، مشيرا إلى أن “الطريقة طويلة، وهناك حاجة لتقوية الموارد البشرية، والمالية، مع تطوير الجهات للموارد المالية الذاتية، عن طريق الضريبة المحلية”.

واعتبر المتحدث نفسه أن لقاء، اليوم، “فرصة لتبادل الرأي مع البنك الدولي، حول توصيات المؤسستين، فيما يخص الجهوية المتقدمة”.

ويهدف هذا اللقاء، الذي حضره خبراء فاعلون من المجتمع المدني، إلى تسليط الضوء على التدابير العملية القمينة بنهج الجهات لمنطق التنمية المندمجة، لاسيما عبر إبراز التجارب الناجحة عبر العالم.

وعرفت المائدة المستديرة تقديم عروض لتقارير كل من البنك الدولي، المتعلقة بالتباينات الجهوية، وتحديات التعمير، والمجلس الاقتصادي، والاجتماعي، واليبئي، التي تهم الجهوية، والتنمية الترابية.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.