سياد كجام: الراب وسيلة للتعبير وجمهورنا هم "الروابة".. أما سقف الحريات فهو منحفض في المغرب - فيديو

04 فبراير 2020 - 22:30

عادت مجموعة “سياد كجام” إلى ساحة الراب من جديد، بعد انقطاع طويل، إذ كانت من أقدم المجموعات، التي تقدم هذا النوع من الموسيقى، قبل أن ترغم ظروف الحياة أعضاءها على التوقف، قبل استئناف نشاطهم، أخيرا.

وأصدرت المجموعة ذاتها، أخيرا، عملا جديدا، ما جعل “اليوم24″، يجري مقابلة مع عضويها في غياب الثالث، لتقريب الجمهور من فنهم، واكتشاف سبب توقف “سياد كجام” لسنوات، إضافة إلى الحديث عن رؤيتهم، وقناعتهم عن فن الراب.

وكشف عضوا المجموعة، حاليا، في غياب الثالث، المستقر في بلجيكا، أن المسيرة الفنية لـ”سياد كجام” انطلقت عام 2005، قبل التوقف عام 2012.

وأكدت المجموعة نفسها أنها ترى في الراب وسيلة للتعبير، ولذلك توجه انتقادات إلى المسؤولين، الذين من شأنهم تغيير الواقع، معتبرين أن الخطوط الحمراء غير واردة لديهم، وأنهم مستعدون للتطرق إلى أي شيء يضر الشعب، مع الحرص على الهوية المغربية، والعمل على توجيه انتقادات بذكاء.

ويرى عضوا المجموعة أن سقف الحريات انخفض كثيرا في المغرب،و مجموعة “سيد الكجام” تحاول المساهمة عبر أعمالها لتغيير الوضع.

وأضاف عضوا سياد كجام أن جمهورهما هو مغنيو الراب أنفسهم، واعتبرا أن مغنيي صنف “الراب” ما كانوا سيحترفونه لو سبق لهم أن اشتغلوا في صنف” أندير كراوند”.

[youtube id=”KCJ8-8WUzzc”]

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.