اتحاد طنجة غاضب.. الاحتجاجات على التحكيم تعود إلى الواجهة من جديد

06 فبراير 2020 - 10:30

عبر مسؤولو فريق اتحاد طنجة عن استيائهم من القرارات التحكيمية لمباراتهم أمس الأربعاء أمام حسنية أكادير، والتي وصفوها، من خلال بلاغ، بـ” المهزلة التحكيمية الجديدة”.

وأوضح الفريق الشمالي أن ما أسماه “المهزلة التحكيمية” وثقته عدسات القنوات الناقلة، التي قال إنها كشفت، بما لا يدع مجالا للشك، تعرض الفريق الطنجي لظلم لا غبار عليه.

وتابع البلاغ “يستنكر المكتب المديري لاتحاد طنجة، المستوى الهزيل والصادم للطاقم التحكيمي للمباراة بقيادة حكم الساحة حمزة الفارق، ويدين القرارات الظالمة التي اتخذها وعلى رأسها ضربة الجزاء الخيالية المحتسبة لصالح الفريق الخصم وحالات التسلل الوهمية المحتسبة ضد فريقنا، الشيء الذي كانت نتيجته الطبيعية تكبد النادي الطنجي لهزيمة غير مستحقة”.
وأضاف “إذ يؤكد احترامه لجميع خصومه، وعلى رأسهم فريق حسنية أكادير الذي يعد فريقا كبيرا لا يحتاج لأي مساعدة تحكيمية لحصد النتائج الإيجابية، فإنه يحتجُّ بشدة على ما جرى في المقابلة، خاصة وأنه أتى في وقت شديد الحساسية يحاول فيه فريق اتحاد طنجة ترميم صفوفه تحت قيادة المدرب الجديد بيدرو بن علي”.

وشدد إتحاد طنجة على أنه “يحمل اللجنة المركزية للتحكيم والمديرية الوطنية للتحكيم كامل المسؤولية فيما جرى خصوصا أن الحكم كان موقوفا، ونؤكد استنكارنا لاستهدافه من خلال مجموعة من الفضائح التحكيمية التي تُسجل تجاوزا تحت مسمى “الأخطاء التحكيمية” وفي عديد المباريات السابقة”.

وختم البلاغ “الحالة التي وصل إليها واقع التحكيم بالمنافسات الوطنية أضحت مخجلة وبئيسية وصارت تهدد سمعة المنتوج الكروي المغربي، ونعبر عن استعدادنا للمضي قدما في جميع الإجراءات القانونية التي من شأنها أن تحفظ حقوقه وتضمن له مبدأ “تكافؤ الفرص”.
– دعوته جماهير الفريق إلى الالتفاف حوله ودعم لاعبيه ومدربه وطاقمه التقني خلال هذه المرحلة العصيبة.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.