وهبي بعد انتخابه لقيادة "البام": أعتذر للمغاربة عما وقع في الجلسة الافتتاحية وأنا منفتح على الجميع

09 فبراير 2020 - 16:42

في أول مؤتمر صحفي له بعد انتخابه أمينا عاما جديدا لحزب الأصالة والمعاصرة، خرج عبد اللطيف وهبي، للحديث عن مستقبل الحزب كما يراه، بعد مؤتمر ساخن تحولت فيه الخلافات الداخلية إلى تصادعات.

وعبر وهبي في المؤتمر الصحفي، الذي عقده مباشرة بعد انتخابه، اليوم الأحد، عن اعتذاره للمغاربة عما عرفته الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، أول أمس الجمعة، وقال: “اعتذر للمغاربة عما وقع في الجلسة الافتتاحية، ولكن المؤتمر انتهى بانتصار”.

ويرى وهبي أن ما انتهى إليه مؤتمر الحزب، اليوم، من انتخابه أمينا عاما، وتجديد انتخاب فاطمة الزهراء المنصوري رئيسة للمجلس الوطني، يمثل “لحظة انتصار للتاريخ، وانتصار للأصالة والمعاصرة”.

وعن مستقبل علاقات الحزب بعد انتخابه أمينا عاما له، بعث وهبي برسائل ود إلى مختلف الأطياف السياسية قاطعا عهد سلفه حكيم بنشماش، وقال: “نحن ليس لنا أعداء، ولا وجود لهم في السياسة، ونحن مغاربة”.

ولم ينف وهبي احتمال وضع حزبه يده في يد حزب العدالة والتنمية في إطار تحالف سياسي جديد، وقال إنه مستعد للتحالف مع أي تيار سياسي مغربي وطني، يحترم الثوابت، وقال بصوت عال “أنا منفتح على الجميع وما يهمني هو البرنامج”.

ووسط توجس من انقسام داخلي حاد داخل حزب الأصالة والمعاصرة، أكد وهبي أن عهد أمانته للحزب، سيضمن فيه الحق في إعطاء كل المكونات لآرائها، داعيا إلى “خلق مصالحة مع الذات ومع المحيط”، بدون خطوط حمراء.

وشدد وهبي على أنه لم تكن هناك انسحابات من مؤتمر الحزب، وقال: “لا يوجد انسحاب من المؤتمر، ولن نتنازل عن أي عضو من أعضاء حزب الأصالة والمعاصرة، هذا رصيدنا الإنساني والتاريخي”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.