رئيس وزراء فرنسا السابق فرانسوا فيون وزوجته أمام القضاء في قضية فساد

24 فبراير 2020 - 22:22

استدعي رئيس الوزراء الفرنسي السابق، فرانسوا فيون، وزوجته، اليوم الاثنين، إلى محكمة باريس للاستماع إليهما، بعدما وجهت إليهما اتهامات حول اختلاس أموال عامة، قدرت بأكثر من مليون أورو (1.1 مليون دولار)، حصلت عليه الزوجة مقابل وظيفة وهمية، شغلتها كمساعد برلماني لمدة 10 سنوات .

ولم تذهب زوجة فيون مطلقا إلى الجمعية الوطنية على الرغم من أنها كانت تتقاضى راتبها كمساعد برلماني متفرغ هناك، فيما كان زوجها عضوا في البرلمان، وحينما أصبح رئيس وزراء شغلت منصبه في البرلمان، وفقا للائحة الاتهام، وبلغ متوسط ​​راتبها لبعض الوقت 140 ألف دولار في السنة.

وقال المحققون إنهم لم يعثروا على أي نوع من العمل، الذي يمكن توقعه من أحد المساعدين، على الرغم من أن فيون قال إن زوجته كانت تساعده يوميا من خلال تقديم المذكرات، والمداخلات حول مسودات الخطابات، التي كان يلقيها.

وستستمر محاكمة الاختلاس، التي بدأت، اليوم، في باريس حتى يوم 11 مارس المقبل.

وقال المحققون إن ما قدمه فيون من أدلة على عمل زوجته لا يعتبر من مهام المساعد البرلماني، وأضافوا: “إن الأنشطة المعتادة، مثل الذهاب إلى حفل موسيقي، أو المسرحيات، أو حضور مهرجان كأسرة واحدة، أو التسوق في متجر للبقالة، ونقل الأطفال إلى المدرسة، حتى لو كان بإمكانها في بعض الأحيان مقابلة ناخبي فرانسوا فيون، أو جمع بعض المعلومات عن الحياة المحلية، لا تعتبر من مهام المساعد البرلماني على أي حال.

كما ستركز قضية اختلاس الأموال العامة على الأموال، والهدايا، التي تلقتها بينيلوبي فيون، بين عامي 1998 و2007، وفي الفترة 2012-2013 .

وقال المحققون إن زوجة فيون في ذلك الوقت لم يكن لديها أي جدول زمني، ولا حتى كمبيوتر عمل، أو هاتف محمول، أو عنوان بريد إلكتروني مرتبط بعملها في البرلمان.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.