فيروس "كورونا".. مدير الأوبئة: الفيروس لا يستدعي كل هذا القلق!

26 فبراير 2020 - 15:00

قال محمد اليوبي، مدير مديرية الأوبئة ومكافحة الأمراض، في وزارة الصحة، اليوم الأربعاء، إن فيروس “كورونا”، لا يستدعي كل هذا القلق، لافتا الانتباه إلى أن “الجميع يتحدث عن حالات الوفاة، التي يسببها فيروس “كورونا”، لكنهم في الوقت ذاته يتجاهلون الحالات العديدة، التي شفيت منه”.

 

وأضاف مدير مديرية الأوبئة ومكافحة الأمراض في وزارة الصحة، في تصريح للقناة الثانية، أن فيروس “كورونا” ليس عابرا للقارات، بل ينتقل عبر الهواء، وذلك عندما يكون الشخص غير المريض قريبا جدا، بأقل من متر، من حامل الفيروس، أو حينما يعطس هذا الأخير، أو يسعل، من دون قيامه بإجراءات وقائية”.

 

وتابع مدير مديرية الأوبئة ومكافحة الأمراض في وزارة الصحة، حديثه، وقال: “يجب على الشخص المريض الحرص على استعمال منديل حين يعطس، أو يسعل، فضلا عن وجوده في غرفة تتوفر على التهوية المطلوبة”.

وشدد المتحدث ذاته على أن الأشخاص، الذين يترددون بين الفينة، والأخرى، على فضاءات مزدحمة، يجب عليهم الانتباه إلى يكونوا في الأمكنة، التي فيها تهوية.

يشار إلى أن وزارة الصحة، يوم أمس الثلاثاء، سجلت أنه تم إلى حدود الآن رصد 15 حالة محتملة بإصابة فيروس “كورونا”، بينما لم يتم رصد أي إصابة مؤكدة بالفيروس.

وبحسب منشور لوزارة الصحة، في صفحتها الرسمية، على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، فإنه بعد إجراء تحاليل مخبرية على الحالات الـ15 المحتملة، تبين أنها غير مصابة بالفيروس.

وكانت وزارة الصحة قد نفت، يوم الأحد الماضي، صحة ما تردد حول تسجيل أول إصابة بفيروس “كورونا الجديد” لطالب مهاجر من جنوب الصحراء في الكلية المتعددة التخصصات في مدينة الناظور.

كما أعلنت قنصليات مغربية في عدد من مدن إيطاليا، أول أمس الاثنين، عن تشكيل خلية أزمة للتواصل مع الجالية المغربية في هذا البلد الأوربي.

ونشرت القنصليات المذكورة أرقام هواتف كي يتصل بها المغاربة في إيطاليا، لمتابعة مستجدات أوضاعهم الصحية.

يذكر أن إيطاليا تضم ثالث أكبر جالية مغربية في الخارج، بعد كل من فرنسا، وإسبانيا.

وتجدر الإشارة، أيضا، إلى أن الجارة الشرقية للمملكة، أعلنت، يوم أمس الثلاثاء، عن أول حالة إصابة بفيروس كرورنا على أراضيها.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Mohamed Chekkar منذ سنتين

وا راه قتل الآلاف في الصين بحدها والتي بنت مستشفى في زمن قياسي. اما انتا أأشش وجدتي لهذا الشعب المسكين الفقير من توعية وووو... في المدارس والشركات لان الاعلام المغربي لا يقنع ليتابع واش فهمتي اولا نزيدك ..