"التشامبيونزليغ".. الوداد "يستهل" رحلة البحث عن تأشيرة النصف أمام النجم الساحلي

29 فبراير 2020 - 16:43

وليد لباب- صحافي متدرب

يستقبل نادي الوداد الرياضي فريق النجم الرياضي الساحلي، اليوم السبت، بداية من الثامنة مساء، على أرضية المركب الرياضي محمد الخامس، وذلك في إطار ذهاب ربع نهائي كأس عصبة الأبطال الإفريقية.

في قمة مغاربية قوية، قمة تعد بالشيئ الكثير، خصوصا أن الديربيات المغاربية التونسية تشد الأنفاس، يستقل “وداد الأمة” فريق “السواحلية”.. نصف مدينة الدارالبيضاء ستتوقف عن الحركة اليوم، ولا حديث منذ بداية الأسبوع سوى عن مقابلة النجم الساحلي.

أرقام الوداد داخل الميدان(عصبة الأبطال):

تعتبر أرقام الوداد داخل الميدان برسم مسابقة دوري أبطال أفريقيا مرعبة، فالفريق لم ينهزم بميدانه في القرن الواحد والعشرين إلا مرة واحدة، في نسخة 2016 أمام الأهلي المصري، بقدم رامي ربيعة(بالمجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله)

تتويجات الوداد بالعصبة:

الوداد افتتح ألقاب العصبة من بوابة دولة السودان الشقيقة، على حساب الهلال، حيث استطاع الظفر بأولى ألقاب الكأس الأفريقية الأقوى سنة 1992، في النهائي المعروف بنهائي الدقائق الثلاثة، والتسمية جاءت لكون الوداد استطاع تحقيق نتيجة الفوز في مباراة الذهاب بالدار البيضاء في ظرف 3دقائق الأخيرة من المقابلة، حيث افتتح رشيد الداودي التسجيل في حدود الدقيقة87 قبل أن يعود القناص يوسف فرتوت لإضافة الثاني في الدقيقة90.

بعد ذلك رحلت كتيبة نجوم التسعينات في رحلة انطلق عدادها من البيضاء وتوقف بالخرطوم، لانتزاع الحلم الأفريقي من أرض السودان، وهو ما تمكنوا من تحقيقه بفرض التعادل إيابا والتتويج.

عشاب، النيبت، أبرامي، فاضل، الداودي، مستوري، بنعبيشة، فاسيلي، موسا نداو، فرتوت وفخر الدين و آخرون، صنعوا بداية التاريخ الأفريقي وسجلوا أسمائهم بأحرف من ذهب، معلنين بذلك انطلاق المجد الأحمر نحو أراضي أفريقيا.

سنة 2017 كانت سنة التتويج الثاني، بعد ربع قرن، بقيادة المدرب الحسين عموتة، انطلقت طريق أفريقيا الشاقة من بوابة مونانا الغابوني، ثم الكاميرون وبعدها زامبيا، ومصر، و أسفل القارة هناك بجنوب أفريقيا ثم الجزائر، رحلات مكوكية، وسفريات طويلة أنصفت أصدقاء النقاش، وأوصلتهم لنهائي العصبة أمام العملاق الأهلي.

فريق الوداد استطاع خطف نتيجة التعادل بهدف لمثله من قلب ملعب برج العرب، فبعدما افتتح الأهلي النتيجة عن طريق مؤمن زكرياء، عاد الوداد للتعديل عن طريق أشرف بنشرقي، قبل أن يؤكد الوداد في مقابلة العودة عن طريق وليد الكرتي، ليتوج باللقب الثاني، وتعم الاحتفالات المدينة القديمة و”بوركون” وباقي أحياء البيضاء، ليلة لن ينساها الجيل الحالي.

تتويجات النجم الساحلي بالعصبة :

توج أبناء سوسة بلقب وحيد لعصبة الأبطال، وذلك سنة2007 على حساب الأهلي المصري، وقد تعادل الفريقان ذهابا بسوسة دون أهداف، قبل أن يقلب النجم الطاولة على الأهلي بالقاهرة في المقابلة الشهيرة التي قادها الحكم المغربي العرجون، فقد تمكن السواحلية من الانتصار بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد أمام صدمة أكثر من 80ألف مناصر أهلاوي بملعب القاهرة الدولي، مقابلة للتاريخ منحت اللقب للنجم بفضل نجومه آنذاك، الذين كان يتقدمهم نديم ثابت ـ صابر بن فرج ـ حاتم البجاوي ـ رضوان الفالحي ـ محمد علي نفخة ـ موسى ناري ـ مجدي تراوي ـ عفوان الغربي ـ موري أوجمبي ـ خالد المليتي ـ جيلسون سيلفا ـ أمين الشرميطي ـ سادات بوكاري ـ أيمن السلطاني ـ بسام شوشان ـ محمود الخميري ومهدي ضيف اللّه.

تشكيلة قوية استطاعت العودة بالذهب الأفريقي من قلب القاهرة نحو مدينة سوسة، وهو كما سبق ذكره، اللقب الأفريقي الوحيد للنجم الساحلي في مسابقة عصبة الأبطال الأفريقية.

عين على قمة اليوم:

تأتي قمة السبت في ظروف خاصة يميزها تغيير المدربين، فالنجم الساحلي أقال مدربه غاريدو وعوضه بقيس الزواغي، فيما الوداد استغنى عن دوسابر، ليعوضه بغاريدو، الذي يعرف خبايا النجم حق المعرفة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.