حقوقيون يطالبون العثماني بالتدخل لإجلاء المغاربة العالقين في الخارج: ظروفهم مأساوية وبينهم نساء حوامل

13 أبريل 2020 - 17:40

وسط تفاقم معاناة المغاربة العالقين في الخارج، على خلفية اتخاذ الحكومة لقرار توقيف رحلات المسافرين، منذ 13 من شهر مارس الماضي، بسبب فيروس كورونا، وجه حقوقيون رسالة إلى رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، لمطالبته بتدخل عاجل.

وقالت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، إنها وجهت، خلال الأسبوع الجاري، طلب تدخل عاجل إلى العثماني، من أجل تسهيل عودة المغاربة العالقين خارج التراب الوطني، والمدينتين المحتلتين سبتة، ومليلية.

وقال المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، إنه تلقى اتصالات، وطلبات تدخل، ورسائل مفتوحة من عدد من المواطنين المغاربة العالقين في عدد من دول العالم، وكذا في المدينتين المحتلين سبتة، ومليلية، في ظل الحالة الاستثنائية، التي يعيشها العالم، بما فيه بلادنا، على إثر تفشي جائحة كوفيدـ19، التي فرضت على الدول اتخاذ إجراءات شاملة، وغير مسبوقة، خصوصا إقفال الحدود، ووقف حركة التنقل ما بين الدول، وقرارات إلغاء الرحلات من وإلى المغرب، ما حال دون عودتهم إلى أرض الوطن.

وأوضحت الجمعية الحقوقية أن معاناة المواطنين المحاصرين في عدد من الدول: إسبانيا، وفرنسا، وهولندا، وبلجيكا، وتركيا تتفاقم، في ظروف لا إنسانية، تهدد حياتهم بسبب الحالة العامة المرافقة للوضع الوبائي السائد، وتأثيرها على وضعهم النفسي، والصحي، والمادي والاجتماعي، الذي يزداد سوءا يوما بعد يوم، خصوصا مع وجود نساء حوامل، ومرضى، وأطفال، وأرباب أسر، بينما لم تقم السلطات المغربية بأي تدخل، أو تجاوب ورد على محاولاتهم الاتصال بالمسؤولين المغاربة.

وطالبت الجمعية نفسها العثماني بالتدخل العاجل، واتخاذ إجراءات عاجلة، تهم وضع المغاربة العالقين في عدد من الدول، وتمكينهم من الرجوع إلى مدنهم، خصوصا أنهم مستعدون لنفس الشروط، التي تم فيها تنقيل الطلبة المغاربة في مدينة ووهان الصينية، قبل أسابيع، والترخيص لهم بالعودة إلى الوطن، وذلك قياسا بالترخيص الممنوح للمواطنين الأوربيين من أجل العودة إلى بلدانهم.

الموضوع نفسه، أثاره البرلماني عمر بلافريج في سؤال كتابي، وجهه إلى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، اليوم الاثنين، مطالبا إياه بكشف التدابير، التي تم اتخاذها، خصوصا بالنسبة إلى المغاربة العالقين في دول ضعيفة التنمية.

يذكر أن عددا من الدول الأوربية، وأمريكا، أجلت مواطنيها من المغرب في رحلات استثنائية، بينما لا يزال ما يقارب 16 ألف مغربي، عالقا في الخارج.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.