قانون "تجريم المقاطعة".. الولوس: نشاطنا ضد الشركات الداعمة لـ"إسرائيل" سيستمر معه أو بدونه

02 مايو 2020 - 12:20

قالت الناشطة الحقوقية، السعدية الولوس، إن مشروع قانون الشبكات الاجتماعية لن يؤثر على نشاط مناهضي التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي طُبّق أو لم يُطبق.

وأضافت الولوس، في حديث مع “اليوم 24”: “لا أظن أن مشروع القانون 22.20 سيؤثر على نشاطنا، لأن المقاطعة صارت جزءاَ من ثقافتناً”، وأضافت: “أي منتوج قادم من الكيان الصهيوني، أو يسانده، سنقاطعه ونشير إلى علاقته بالاحتلال”.

وأوضحت الناشطة في حركة مقاطعة إسرائيل (BDS)، أن الأخيرة ستستمر في نشاطها داخل المغرب، حتى وإن مُرّر مشروع القانون 22.20، من خلال توعية المواطنين، وإثبات دعم بعض الشركات للاحتلال الإسرائيلي، وشرح العلاقة التي تربط فيما بينها، بالدليل والحجة، “ولا أظن وجود أي مشكلة قانونية في التعبير عن مواقفنا”، تضيف المتحدثة.

أما بخصوص المنتوجات الإسرائيلية، فتقول الولوس: “سنتصدى لها وندعو إلى مقاطعتها، بل وسنقاضي الحكومة في حال اكتشفنا أي منتوج قادم من الكيان الصهيوني”، مشيرة إلى أن “المغرب وقع على معاهدات تمنع المبادلات التجارية مع الاحتلال، وبالتالي ستستمر حركة البي دي اس نشاطها، وأداء مهمتها”.

ورأت الولوس، عضو الفيدرالية المغربية لحقوق الإنسان، أن مشروع القانون، الذي لقي سخطاً واسعاً، أثبت نجاح حملات وسلاح المقاطعة، وأكد أنها كانت صواباً وحققت المراد منها، لافتة الانتباه إلى أن بنوده شجعت على “الاستمرار في نهج هذا الاحتجاج السلمي”.

ودعت إلى الوقوف ضد ما أسماه نشطاء “قانون الكمامة”، لأنه حسب تعبيرها “يشكل خطورة على حرية التعبير، ويستهدف المناضلين عبر مواقع التواصل الاجتماعي”، مشددة على “ضرورة بذل الجهد حتى لا يُمرّر، وعدم التزام الصمت”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.