15 حالة إصابة جديدة بـ«كورونا» في منجم بعد إعادة فتحه ضواحي مراكش

05 مايو 2020 - 00:00

أياما قليلة بعد استئناف نشاطه الإنتاجي، ظهرت 15 حالة إصابة جديدة مؤكدة بفيروس “كورونا” في صفوف عمال منجم “كَماسة”، ضواحي مراكش، إذ تم تسجيل 8 حالات جديدة، خلال يوم واحد، ليصل عدد الحاملين للفيروس في هذا المنجم، الواقع داخل المجال الترابي للجماعتين القرويتين “مولاي إبراهيم” و”تمصلوحت”، التابعتين إداريا لإقليم الحوز، إلى 18 حالة مؤكدة حتى حدود صباح أمس الأحد. واستنادا إلى مصادر مطلعة، فقد تأكدت الحالات الجديدة بعدما توصل المركز الاستشفائى الإقليمي “محمد السادس” بمدينة تحناوت، الجمعة الماضي، بنتائج الكشف المخبري لـ 13 عاملا في المنجم، فيما أكدت التحاليل المخبرية التي توصل بها المستشفى نفسه، أول أمس السبت، عدم انتقال العدوى إلى 18 عاملا آخرين.

وسبق لعامل الإقليم أن أصدر قرارا بإغلاق المنجم المذكور، ابتداءً من تاريخ الاثنين 23 مارس الفائت، بعدما تأكدت إصابة مهندس تابع لشركة صينية تتولى أشغالا بالمنجم، وانتقال العدوى إلى عاملين اثنين آخرين، غير أن قرار الإغلاق لم يستمر سوى أيام قليلة، حددها مصدر مسؤول في ثلاثة أسابيع، بينما أكدت مصادر محلية أن مدة الإغلاق لم تستغرق سوى أسبوع واحد، قبل أن يعود المنجم لمواصلة إنتاجه، ويتحول إلى بؤرة مهنية، بعدما ظهرت تباعا 7 حالات جديدة، في ظرف أيام قليلة، ليحتضن على إثرها مقر عمالة الحوز، الثلاثاء الماضي، اجتماعا تمحور حول الحالة الوبائية بالإقليم، وقد استأثر موضوع منجم “كَماسة” بحصة الأسد من المداولات. وفي الوقت الذي تتصاعد فيه المطالب بفتح تحقيق في ظروف وحيثيات قرار إعادة فتح المنجم، أكد مصدر مسؤول، في تصريح أدلى به للجريدة، أن المصالح الإدارية والصحية المختصة فرضت على إدارة المنجم اتخاذ جميع الاحتياطات وتوفير شروط وظروف السلامة والوقاية للعمال، قبل السماح باستئناف المنجم لنشاطه الإنتاجي. وفيما لم يصدر أي قرار جديد عن عامل الحوز بإغلاق “البؤرة المهنية” المذكورة، أصدرت السلطة المحلية بالإقليم نفسه قرارا بإغلاق منتجع “عين سيدي الوافي” بالجماعة القروية “تيغدوين”، حتى نهاية حالة الطوارئ الصحية المتواصلة إلى غاية 20 من شهر ماي الجاري، وهو القرار الذي جاء في إطار الإجراءات المتخذة للحد من انتشار فيروس “كورونا” المستجد.

في غضون ذلك، وصل مجموع الحالات التي تماثلت للشفاء من فيروس “كوفيد-19” بإقليم الحوز إلى 23 حالة، بعدما قضى هؤلاء المرضى مددا للاستشفاء تراوحت بين أسبوعين وثلاثة أسابيع، وقد كانت الحالة الصحية لهؤلاء الأشخاص المصابين مستقرة، ولم يكونوا يعانون من أية مضاعفات أو أمراض مزمنة، ومن المقرر أن يقضوا فترة النقاهة في مركز مخصص لهذا الغرض قبل الالتحاق بعائلاتهم.

أما في عمالة مراكش، فقد أكدت مصادرنا ظهور 4 بؤر عائلية جديدة بكل من “الشريفية”، “تسلطانت”، دوار “إيزيكي” بمقاطعة “المنارة”، ودرب “برادة” بمقاطعة “سيدي يوسف بنعلي”، فبعدما تأكدت إصابة 11 شخصا بفيروس “كورونا” بدوار “الهنا”، الواقع داخل المجال الترابي لجماعة “تسلطانت”، تم وضع حوالي 83 شخصا من أفراد عائلات وجيران ومخالطي الحالات المؤكدة المذكورة تحت الحجر الصحي المراقب.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.