الجمعيات تشتكي من إقصاء العاملين لديها من تعويضات كورونا.. حوالي 40 ألف شخص

07 مايو 2020 - 14:40

وجهت عدد من الجمعيات، رسالة احتجاج إلى رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، بسبب ما وصفته بالاقصاء، الذي طال العاملين في هذا القطاع، والذين يتجاوز عددهم 40000 شخص، من التعويضات عن أزمة جائحة كورونا.

وقالت الجمعيات، في الرسالة، التي وجهتها، اليوم الخميس، إلى العثماني، إن تدابير دعم القطاعات المنتجة، والمتخذة من طرف لجنة اليقظة الاقتصادية لمواجهة الجائحة، لم تأخذ بعين الاعتبار الوضع الخاص للأجراء المشتغلين من طرف الجمعيات، في حين أن عدد العاملين بدوام كامل في القطاع الجمعوي يفوت 40000 شخص، دون احتساب الموظفين بدوام جزئي، وبعقود محددة المدة، والمستشارين، وكذلك المتطوعين، الذين تجب تعبئتهم خلال الأزمة الحالية.

واعتبرت الجمعيات، أن الأسوأ من ذلك أنها ليست مرشحة للاستفادة من التدابير المتخذة من طرف الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، وتم إقصاؤها من التعويضات الجزافية المحددة في هذا الإطار، معتبرة أن هذا الإجراء “إنكار لحقها، علما أن هاته الجمعيات، تماما مثل المقاولات الهادفة للربح، تدفع مساهماتها، ورسوم الضمان الاجتماعي وفقا للقانون المعمول به”.

وتشتكي الجمعيات من تعثر التمويلات، التي كانت تعتمد عليها لتسيير ميزانياتها، وعلى رأسها التمويلات الخارجية، وتلك التي كانت تبنى على شراكات، إذ تسببت الجائحة في عدم التزام المانحين بأدائها.

وفي سياق متصل، قدمت الجمعيات مقترحات لرئيس الحكومة، من أجل إنشاء منصة إلكترونية للتطوع حول الاحتياجات الأساسية خلال الفترة الحالية، وتضم التطوع من أجل التسوق لفائدة الجيران، الأكثر هشاشة وعوزا، وحملة لتوزيع المواد الغذائية للمحتاجين.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.