كورونا تصيب 340 سجينا و110 موظفا والتامك يحقق في خلفية انتقال العدوى

21 مايو 2020 - 13:20

أصدرت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، اليوم الخميس، حصيلة جديدة للمصابين بفيروس كورونا في السجون، من نزلاء، وموظفين، وصلت إلى 340 سجينا، و110 موظف، مع تسجيل وفيات في صفوفهم، معلنة فتح بحث في الموضوع، بعد استقرار الوضع الوبائي فيها.

وقالت المندوبية إنها سجلت إصابة 340 سجينا بفيروس كورونا، منذ يوم 14 أبريل 2020، منها 94 في المائة، فقط، في السجن المحلي في ورزازات، والسجن المحلي في طنجة 1، فيما لا تزال 99 حالة رهن الاعتقال بالمؤسسات السجنية تخضع للعلاج، و13 حالات تعافي، أفرج عنها إما بنهاية العقوبة، أو المتابعة في حالة سراح.

وأوضحت المندوبية أن 5 حالات أجريت لها تحاليل مخبرية مباشرة بعد التحليل الأول، جاءت نتائجها سلبية، منها 3 حالات بكل من السجن المحلي في تطوان، وببني ملال، استفادت من السراح المؤقت، وتم التكفل بها من طرف المصالح المعنية التابعة لوزارة الصحة، في حين لاتزال حالتان رهن الاعتقال بكل من السجن المحلي بوركايز، وراس الماء.

وسجلت حالتا وفاة، بسبب فيروس كورونا المستجد في صفوف نزلاء المؤسسات السجنية، في سجن طنجة 1، فيما سجلت حالة وفاة واحدة في صفوف الموظفين، وتعود إلى موظف في سجن ورزازات.

كورونا، وحسب المندوبية، مس موظفي 14 مؤسسة سجنية، في مدن ورزازات، وطنجة، والقصر الكبير، والصويرة، وآيت ملول، وبنكرير، وتطوان، وسلا، وفاس، وتاونات، والدارالبيضاء، وميدلت، ومراكش، ووصل مجموعهم إلى 110 موظف، تعاف منهم 73، ولا يزال 36 آخرين يتلقون العلاج.

وعلاقة بالإصابات المسجلة في صفوف النزلاء بثلاث مؤسسات سجنية، وهي مؤسسات ورزازات، والقصر الكبير، وطنجة1، تقول المندوبية أنه تم تسجيل هذه الحالات في الفترة، التي كانت المؤسسات تعرف حركية في إخراج السجناء إلى مختلف المحاكم، وكذا المستشفيات، ودخول المرتفقين، معلنة فتح بحث إداري من طرفها للوقوف على حيثيات انتقال العدوى إلى السجون المعنية، وذلك بمجرد استقرار الوضع الصحي فيها.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.