بوغنبور: قضية الريسوني سياسية ومليئة بالخروقات.. والملف "مخدوم" ويسيء إلى البلاد ودولة الحق التي نريد- فيديو

16 يوليو 2020 - 16:20

كشف الحقوقي عبد الرزاق بوغنبور تفاصيل الخروقات، التي سجلها في ملف اعتقال الصحافي، سليمان الريسوني، رئيس تحرير جريدة “أخبار اليوم”، وقال في حوار مع “اليوم 24” إن الملف “سياسي”، ومليئ بالخروقات، التي جاءت على حساب حقوق الصحافي المعتقل.

وسجل بوغنبور في حواره، المصور مع “اليوم 24″، عدددا من التجاوزات، التي عرفتها القضية منذ بدايتها، بعدما حركت النيابة العامة الملف بناء على تدوينة “مجهولة لشخص مجهول، وأمام وقائع غير محددة”، يقول المتحدث، متسائلا في المقابل عن سبب قيام النيابة العامة بالتفاعل مع ملايين الشكايات، التي قدمها المواطنون، وكذا تلك، التي تقدمها المنظمات الحقوقية، والمعززة بأدلة مثبتة.

وأكد بوغنور، أننا “أمام ملف “مخدوم” ضد الريسوني، وقضية تستهدفه لاعتبارات متعددة، مرتبطة بكونه كاتب افتتاحيات، سبق أن انتقد فيها مؤسسة النيابة العامة، والأجهزة العمومية، وشخصيات سامية، تتحمل المسؤولية، وذلك من منطلق قيامه بواجبه كصحافي، يضيف المتحدث”.

بوغنبور أشار، أيضا، إلى التعسف في اختيار متابعة الريسوني في حالة اعتقال، على الرغم من توافر جميع الضمانات، مذكرا بسياق الاعتقال، الذي جاء بعد ملفات مشابهة، طالت المشتغلين في مؤسسة “أخبار اليوم”، لاسيما مؤسسها توفيق بوعشرين، وهاجر الريسوني.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مبارك شوكت منذ 11 شهر

وبعد هذا الإعتداء السافر والظلم البين بينونة كبرى على كل من بوعشرين والريسوني لا لجرم اقترفوه بل لافتتاحياتهم الحقيقية الحقة الهادفة لنحاربة فساد المسؤولين، هناك من لايزال يقول أن القضاء في المغرب مستقل. نعم هو مستقل من العدل ومكبل اليدين من النيابة العامة التي استأسدت على القضاة الذين باتوا يمتثلون لأوامرهاالتي تفرض عليها من جهة معينة وملزمة لها وللقضاة. حين ترى هذا النوع من الرجال الأشاوس، رجال شجعان يريدون محاربة الفساد الإداري والسياسي ، صامدين رغم المضايقات والإستفزازات والتهديدات، هؤلاء الصالحين يزج بهم ظلما في السجن فأعلم أن أركان الدولة تنخر ، وأن القادم أسوأ والعياد باالله.

التالي