مراد زروق: بقاء خوان كارلوس في إسبانيا كان يعني انتظار مقصلة القضاء وتشويه صورة المؤسسة الملكية -حوار – اليوم 24
F771FE9A-FB78-4B62-A998-5C8FB531E786
  • Sans_titre_15_360869382

    الملك معزيا بوفاة أمير الكويت: نبأ فجيعة ورحيل لأحد القادة الحكماء الذي لم يتأخر عن دعم بلده الثاني المغرب

  • المستشفى-العسكري-الميداني-686x374

    بعد ثمان سنوات من الخدمات .. المغرب يعلن انتهاء مهمة المستشفى الطبي الجراحي الميداني بمخيم الزعتري

  • 120454130_1019461165153232_3350238910803675427_n

    الشامي: نتائج الإستثمارات المغربية في إفريقيا دون المتوقع -فيديو

سياسية

مراد زروق: بقاء خوان كارلوس في إسبانيا كان يعني انتظار مقصلة القضاء وتشويه صورة المؤسسة الملكية -حوار

قد تأتي مغادرة الملك الفخري خوان كارلوس إسبانيا بالديمقراطية التي ساهم في بنائها؟

أنا لا أعتقد أن الرجل ساهم في بناء إسبانيا الديمقراطية بالمعنى الحرفي للمصطلح، لكنه ساير وواكب عملية الانتقالالديمقراطي، ولم يراهن على الاحتفاظ بالصلاحيات الواسعة التي كان يتمتع بها الديكتاتور فرانكو. كان قرارا حكيما لأنه لولم يختر الملكية البرلمانية لما طال جلوسه على عرشه. رغم أنه أقسم سنة 1975 على الوفاء لمبادئ الحركة القومية التي كانيتزعمها فرانكو عندما جرى تنصيبه، إلا أنه لم يعرقل تبني الفاعلين السياسيين لقانون الإصلاح السياسي سنة 1976، وهوالقانون الذي فتح باب عملية الانتقال الديمقراطي على مصراعيه. كان من المستحيل على أي نظام شمولي الصمود في غربأوروبا آنذاك والرجل كان براغماتيا. من جهة أخرى، هناك مغالطة يجب توضيحها، إسبانيا لم تكتشف الديمقراطية مع تبنيدستور سنة 1978، فقد كان نظام الجمهورية الثانية ديمقراطيا، واختفت الديمقراطية بعد انتصار العسكر على الجمهوريينسنة 1939 بعد حرب أهلية طاحنة دامت ثلاث سنوات. وبالنسبة إلى سياق المغادرة، يمكن أن نتحدث عن عملية هروباستباقية لتجنب المتابعة القضائية من جهة، ولإنقاذ المؤسسة الملكية، من جهة أخرى.

في اعتقادكم، هل كان خوان كارلوس مخيرا أو مجبرا على الخروج، أو كما يقول البعض العودة إلى منفاه؟

لم يكن الرجل مخيرا. البقاء كان يعني انتظار مقصلة القضاء وتشويه صورة المؤسسة الملكية التي مورست عليها ضغوط كثيرةبسبب تراكم الفضائح. أما مسألة العودة إلى المنفى، فهي تلاعب بالمصطلحات، إذ هناك فرق شاسع بين مرحلة المنفى فيالبرتغال في عهد الحاكم العسكري فرانكو، وما أقدم عليه في يومنا هذا.

الرجل وجد نفسه محاصرا بفضائح أخلاقية ومالية محتملة. هل هناك  فضيحة معينة قصمت ظهره أم إن هذه النهايةالمأساوية هي تحصيل حاصل لأخطاء متراكمة؟

ما يصطلح عليه البعض بفضائح أخلاقية أمر جاري به العمل في العائلات المالكة في أوروبا، وهو في آخر المطاف مرتبطبالحياة الخاصة لأعضاء هذه العائلات. لكن بالنسبة إلى خوان كارلوس الأول هناك تداخل بين العلاقات الخاصة والمعاملاتالمالية. كورينا التي توصف بلباقة أنهاصديقةالملك، لعبت دورا مهما كوسيط في تداول أمواله. ربما كانت رحلة صيد الفيلةفي بوتسوانا في عز الأزمة الاقتصادية ذات وقع سيئ أكثر من كل علاقات الملك الغرامية. إذن، الإشكال لا علاقة له بالحياةالخاصة للملك، بقدر ما يرتبط بمصادر الأموال التي راكمها.

ربما لم يكن ليحدث هذا الخروج الصغير لو كان اليمين في الحكم. ألم يساهم وصول حزب بوديموس إلى الحكم، ولو كشريك للاشتراكيين، في تشديد الخناق على الملك الحالي، فيليبي السادس، ودفعه إلى اتخاذ قرار قبول خروج والده من إسبانيا لكيلا نقول قرار إبعاده؟

لا أعتقد ذلك. لقد كان راخوي اليميني رئيسا للحكومة عندما تنازل الملك عن العرش لابنه فيليبي السادس حفاظا على المؤسسةالملكية. عملية الابتعاد التدريجي عن البلاط تحكمها إكراهات لا علاقة لها بإيديولوجية الأحزاب بها. بابلو إغلسياس جمهوري،لكنه لا يمكنه كيفما كان موقعه أن يؤثر في القرارات التي تخص الملك السابق أو الحالي. إذا كانت الملكية ستنهار في إسبانيافي يوم من الأيام، فهذا الأمر لن يكون مرتبطا بحزب معين أو رجل سياسة بعينه، بل سيكون نتاجا لدينامية التاريخ ولمآلالقرارات التي تتخذ داخل القصر الملكي.

هل ستنتهي متاعب الملكية الإسبانية مع نهايةالخوانكارلوسيةسياسيا وحضوريا ورمزيا، أم إن الملكية تنتظرها سنواتصعبة؟

أتصور أن الملك فيليبي السادس سيواجه مصاعب عديدة لأنه كان يفترض أن يخلف ملكا محبوبا تعارف الإسبان على أنه لعبدورا مهما في مرحلة الانتقال الديمقراطي، وفي إفشال انقلاب سنة 1981، إلا أنه نُصب ملكا بعد تنازل والده في مرحلةعصيبة من تاريخ الملكية في إسبانيا وكان عليه أن يبعد أخته كريستينا عن العائلة المالكة بسبب تورط زوجها في قضايا فسادمالي والحكم عليه بالسجن، ثم جاءت مرحلة التسريبات التي أضرت كثيرا بالمؤسسة الملكية، وصولا إلى فضيحة عمولاتالمملكة العربية السعودية. رغم تقليص عدد أعضاء العائلة المالكة وتخلي الملك فيليبي عن ميراثه في حالة توفي والده قبلهوإيقاف صرف مخصصات الملك السابق، إلا أن المؤسسة التي يرأسها لم تسلم من الانتقادات.

هناك من يتحدث عن انتقال ديمقراطي ثان بإسبانيا، مع مغادرة خوان كارلوس؟

هناك خياران، إما أن يتمكن فيليبي السادس من النأي بالمؤسسة الملكية عن صورة والده حتى في حالة متابعته أمام العدالةوينجح في الفصل بين المؤسسة والأشخاص، أو سيفتح نقاشا موسعا حول قيام الجمهورية الثالثة. لكن يجب أن نقر أنتصرفات الملك السابق كيفما كانت لا تؤثر على الطابع الديمقراطي لإسبانيا. ربما كان تشرذم المشهد الحزبي وتشكيل حكومةمركزية بصعوبة وأزمة كاتالونيا أشد على الديمقراطية في إسبانيا. في آخر المطاف الملك في إسبانيا يسود ولا يحكموالديمقراطية مرتبطة بسير المؤسسات اليومي، الذي لا دخل للملك فيه.

هل تضرر خوان كارلوس من بعض العلاقات الوثيقة، وربما الأخوية، التي جمعته بحكام عرب؟

حتى نكون أكثر دقة، تضرر من جراء العلاقة الوثيقة التي ربطته ببعض الحكام الخليجيين، ولا سيما أولئك الذين عرفوابانتهاكاتهم الجسيمة لحقوق الإنسان، والذين لم يتركوا ثورة مضادة في البلاد العربية إلا و وقفوا وراءها. إذا كانت الدولاراتقد اشترت ود بعض الفاعلين السياسيين الغربيين، فإنها لم تنفع لتلميع صورة هؤلاء الحكام أمام الرأي العام. اليوم، أصبحنانقرأ في الصحافة الإسبانية أن خوان كارلوس تطبع بطباع أصدقائه الخليجيين، وهذا في حد ذاته وصف مخز.

في كلمات، كيف ستكون نهاية خوان كارلوس، مع الأخذ بعين الاعتبار نهاية جده ألفونسو الثالث عشر.

رغم أن ألفونسو الثالث عشر كان متورطا أيضا في قضايا مالية إلا أن مغادرته لإسبانيا اقترنت بتغيير النظام السياسي وقيامالجمهورية الثانية سنة 1931. أما خوان كارلوس، فقد غادر إسبانيا حتى لا يتسبب في انهيار المؤسسة الملكية بسبب ماذكرناه من فضائح، ولأنه أصبح من الصعب الآن تجنب المتابعة القضائية.

شارك برأيك