أرباب الحلاقة وصالونات التجميل: قرارت الإغلاق لا معنى لها وسنقاضي الوزارة الوصية

15 سبتمبر 2020 - 09:40

أرخت جائحة كوفيد-19 بظلالها على قطاع الحلاقة، والتجميل في المغرب؛ بسبب إغلاق عدد من المحالات للمرة الثانية، في بعض المدن المغربية، على رأسها مدينة الدارالبيضاء، بسبب ارتفاع إصابات بفيروس كورونا، بشكل مقلق.

قرارات الحكومة، أغضبت قطاع الحلاقة والتجميل في بعض المدن المغربية، ما دفع مهنييه إلى التفكير في “رفع دعوة قضائية ضد الوزارة الوصية، وزارة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي”، بحسب ما صرح به مصطفى الجوهري، رئيس الجامعة الوطنية للحلاقة بالمغرب لـ”اليوم 24″.

وقال المتحدث نفسه إن “قرارات الحكومة المفاجئة دفعتنا إلى التفكير في رفع دعوة قضائية ضد الوزارة الوصية أو لجنة اليقظة”، مبرزا “أن أرباب الحلاقة والتجميل يتواصلون مع المحامين لدراسة الموضوع”.

وتساءل الجوهري، “لماذا يقررون مصيرنا من دون إشراكنا في الموضوع؟، نفاجأ مثل الجميع بقرارات تخصنا عبر وسائل التواصل الإجتماعي فقط؟”، وأضاف: “إن الأمر لم يعد يحتمل”، مبرزا “أن عددا كبيرا من أرباب الحلاقة في مختلف المدن المغربية تضرروا بشكل كبير، في تجارتهم، بعد فساد مواد تجميلية محدودة الصلاحية، وتراكم فواتير الكهرباء، والكراء”، متساءلا: “من قال إن صالونات التجميل والحلاقة تساهم في نقل كورونا؟”.

وأمام الوضع المزري لحرفيي الحلاقة، راسلت الجامعة الوطنية للحلاقة بالمغرب، سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، ولجنة اليقظة الاقتصادية، قبل أشهر بشأن استئناف نشاط مهني هذا القطاع في أقرب وقت، وفقا لشروط السلامة الصحية، التي تنص عليها وزارة الصحة.

وشدد رئيس الجامعة الوطنية للحلاقة بالمغرب على أن رئيس الحكومة، والوزارة الوصية على القطاع، لم يردا على مراسلة حرفيي الحلاقة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.