الحكومة البلجيكية الجديدة تؤدي القسم وتشكيلتها تضم وزيرتين من أصول مغربية

01 أكتوبر 2020 - 14:40

أدت الحكومة الفيدرالية البلجيكية الجديدة، التي يقودها رئيس الوزراء، ألكسندر دو كرو، اليوم الخميس، القسم أمام العاهل البلجيكي الملك فيليب، لتكون أول حكومة بلجيكية تضم وزيرتين من أصول مغربية.

وتضم تشكيلة الحكومة الجديدة لدو كرو، بلجيكيتين من أصل مغربي، وهما زكية خطابي، التي تحمل حقيبة البيئة والمناخ، ومريم كيتير، وزيرة التعاون من أجل التنمية مكلفة بالمدن الكبرى.

وبات السياسي الفلمندي الليبرالي، ألكسندر دي كرو، يترأس ائتلافا حكوميا يضم سبعة أحزاب، مع إقصاء حزبي “التحالف الفلمندي الجديد”، وVlaams belang الفلمنديين، المتشددين، اللذين فازا بالانتخابات البرلمانية في ماي 2019. 

وختمت بلجيكا بذلك رقما قياسيا، حيث بلغت الفترة، التي عاشتها البلاد بلا حكومة 653 يوما، ما يتجاوز الرقم القياسي السابق، الذي سجلته خلال الأزمة السياسية عامي 2010 و2011 (أي 589 يوما).

واستقالت الحكومة البلجيكية السابقة برئاسة، شارل ميشيل، رئيس المجلس الأوربي الحالي، في نونبر 2018، احتجاجا على توقيع البلاد على الميثاق العالمي للهجرة، ومنذ ذلك الحين تولت مقاليد الحكم في البلاد حكومة تصريف أعمال برئاسة ميشيل ثم صوفي ويلمز.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

faty منذ سنة

بالتوفيق للمغربيتين المثقفتين ومانالو ثقة الحكومة البلجيكية الا لكفائاتهن وعن جدارة واستحقاق ها الكفائة فين كتبان بغض النظر عن النسب والحسب هنيئا لهن