عادل بنحمزة: العدالة والتنمية ليس حزبا مزعجا -حوار – اليوم 24
بنحمزة
  • سعيدة الكامل

    سعيدة الكامل تكتب: حكاية الهجر والبلاد المهجورة

  • بايدن

    الإدارة الأمريكية المقبلة ترفع شعار «أمريكا عادت» .. أصدقـاء للمغـرب فـي فريـق بايـدن

  • اعتماد الزاهدي

    اعتبر انتقاداتها تدليسا ومغالطات.. البيجيدي يعلق عضوية اعتماد الزاهيدي

سياسية

عادل بنحمزة: العدالة والتنمية ليس حزبا مزعجا -حوار

  ما الذي يمثله حزب العدالة والتنمية في المعادلة الديمقراطية المغربية ممارسة وخطابا؟

أعتقد أن البيجيدي يمثل لحظة من لحظات تطور المشهد الحزبي والسياسي ببلادنا، ويمثل أساسا اقتناع فصيل سياسي بخلفية فكرية وإيديولوجية معينة بالعمل داخل المؤسسات، والاحتكام إلى قواعد اللعبة الديمقراطية في بلادنا، على هذا المستوى، يمكن اعتبار البيجيدي مكسبا للخطاب الإصلاحي في الحياة السياسية، ومثل عجلة احتياط مهمة خلال مرحلة الربيع العربي، لكنني أعتبر هذه الخصوصية، وبالقدر الذي تمثله من نقاط قوة في المشهد الديمقراطي بشكل عام، فإنها تنطوي على قدر لا يمكن تجاهله من السلبية أيضا، لأن الحزب ظل متقوقعا في الجانب المتعلق بالاعتراف به؛ هذا الأمر لم يساهم حقيقة في أن تكون مساهمة الحزب كبيرة في المسلسل الديمقراطي.

طيلة ولايتين من ترؤسه الحكومة، أي أثر خلفه هذا الحزب؟ في الولاية الأخيرة، كانت هناك تحولات عاشها الحزب؛ من التخلي عن بنكيران إلى الانقسام الداخلي، هل أنهكته الدولة أم أنهكته خياراته؟

بالنظر إلى النسق السياسي والدستوري العام ببلادنا، من الصعب تحميل المسؤولية لطرف واحد، لكن ذلك لا يمنع القول إن الإطار الدستوري الذي اشتغل فيه حزب العدالة والتنمية خلال ولايتين، كان متقدما على التجارب السابقة، لهذا كانت هناك انتظارات كبيرة تعززت بنوعية الخطاب الذي روجه البيجيدي، سواء تجاه الوضع الاقتصادي والاجتماعي، أو تجاه النخب السياسية، والذي كان يتسم بنزعة أخلاقية عالية؛ الحصيلة تظهر بأن الواقع عنيد، بل إن الحزب انخرط في اختيارات اقتصادية كان لها أثر سلبي كبير وتتناقض مع خلفيته الاجتماعية، ولم ترد في برامجه الانتخابية، هذا الأمر بقدر ما خلف استياء لدى عدد من المواطنين، فإنه انتقل ليكون محور نقاش داخلي توسع ليشمل الخط السياسي العام للحزب، وحادثة التخلي عن بنكيران كانت لحظة تأجل فيها طرح الأسئلة الحقيقية، التي لم يعد بالإمكان اليوم حجبها كما كان سابقا، لهذا لا يتعلق الأمر بإنهاك راجع لتدخل الدولة بقدر ما هو بلوغ الحزب لحظة الحقيقة، أي تعقيدات الواقع السياسي في بلادنا، لهذا أعتقد أن التحولات الحقيقية التي سيعرفها الحزب هي التي ستتم، وهو خارج المسؤولية الحكومية أو على الأقل بعيدا عن رئاسة الحكومة.

هل من الصحي للمناخ السياسي أن يتصدر “البيجيدي” الانتخابات المقبلة، خاصة في ظل الاستقطاب الحاد ضده؟

أعتقد أن الصحي في أي تجربة ديمقراطية هو احترام إرادة الناخبين. صحيح أننا نعيش في ظل نظام هجين؛ ليس استبداديا وليس ديمقراطيا بالمعايير الدولية المتعارف عليها، لهذا أفضل عكس السؤال، هل من مصلحة حزب العدالة والتنمية أن يتصدر مجددا نتائج الانتخابات؟ ذلك لأن الحزب عليه أن يواجه حقيقة نتائجه الانتخابية وانعكاسها على أدائه في تدبير الشأن العام، وهل الهدف الأساسي للحزب هو الفوز في الانتخابات، بغض النظر عن انعكاس ذلك على قدرته في التأثير الحقيقي والفعلي في القرار العام، لأن من شأن الجواب عن هذا السؤال تهدئة الوضع الداخلي، وجعل الحزب يسترجع قدرا مهما من المطابقة بين الخطاب والممارسة.

ما الذي يجعل من هذا الحزب مصدر إزعاج؟ وهل قد يتم التوافق على طريقة “هادئة” للبقاء؟

شخصيا، لا أرى في وجود الحزب أي مصدر للإزعاج، بل على العكس من ذلك، يقدم المغرب تجربة فريدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إذ هو البلد الوحيد الذي يوجد فيه الإسلاميون، ليس فقط في الحكومة، بل في رئاستها، وهذا الأمر مهم جدا للتجربة الديمقراطية ببلادنا، معنى ذلك أن المجال السياسي يسع الجميع. في تقديري، هناك اعتبارات شخصية تفسر انفعال البعض في التعامل مع البيجيدي، وهذا الانفعال يوقع أصحابه في أخطاء قاتلة يستفيد منها الحزب بذكاء، بل إن تلك الأخطاء تحرر الحزب من خوض مواجهة مع خصومه على أرضية ما تم إنجازه على المستوى الاقتصادي والاجتماعي.

شارك برأيك