كورونا يحصد وفيات أكثر في المغرب.. ووضع أقسام الإنعاش مقلق

18 نوفمبر 2020 - 12:20

ارتفع عدد الوفيات جراء مضاعفات فيروس “كوفيد-19″ إلى 4932 حالة، وذلك خلال 24 ساعة الأخيرة، لتستقر نسبة الفتك عند 1,6 في المائة.

ويبدو أن الوضع الوبائي في المغرب مقلق، كما تشهد أقسام الإنعاش ضغطا كبيرا، بحسب ما صرح به جمال الدين الكوهن، رئيس الفيدرالية الوطنية لأطباء التخدير والإنعاش، ل”اليوم 24”.

وأوضح المتحدث نفسه، أن الوضعية مقلقة ليس فقط في مدينة الدار البيضاء، بل في المغرب ككل، لافتا الانتباه، إلى أن الأرقام التي تعلن عنها، وزارة الصحة، حول عدد الإصابات بهذا الفيروس، تعبر عن نفسها.

وأما فيما يخص الوضعية الوبائية في الدار البيضاء، فإن الأمر خطير داخل الأقسام الإنعاش سواء في القطاع العام والخاص. وشدد المتحدث نفسه، أنه على المواطنين الاستيعاب بأن الوضع خطير، وعليهم أيضا التزام بالتدابير الوقائية لكي لا يصلوا إلى أقسام الإنعاش.

وأورد جمال الدين الكوهن، رئيس الفيدرالية الوطنية لأطباء التخدير والإنعاش، أن الوضعية الوبائية في المغرب غير مستقرة وفي تطور دائم.

وأشار المتحدث نفسه، إلى أن الأطر الطبية في حالة حرب مع الفيروس، فهي مجندة داخل المستشفيات لتقديم العلاج للمصابين، مبرزا أن على المواطنين حماية أنفسهم من الفيروس.

وكانت وزارة الصحة، أعلنت أمس الثلاثاء، عن تسجيل 5415 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، و4235 حالة شفاء، و82 حالة وفاة خلال الـ24 ساعة الماضية.

وبخصوص حالات الوفاة، أشارت نشرة الوزارة إلى أنه تم تسجيل 18 بجهة الدار البيضاء-سطات، و16 حالة بجهة الرباط-سلا-القنيطرة، و13 حالة بجهة الشرق، و10 حالات بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة،و7 حالات بجهة مراكش- آسفي،و5 حالات بجهة فاس-مكناس، و4 حالات بجهة بني ملال-خنيفرة، و3 حالات بكل من جهة سوس-ماسة ودهة درعة-تافيلالت،وحالتين بجهة كلميم-واد نون، وحالة واحدة بجهة الداخلة-وادي الذهب.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي