عنف وتكسير وإصابات حرب الإلتراس تعود إلى الدار البيضاء

18 نوفمبر 2020 - 23:40

عادت حروب الإلتراس بين مشجعي الغريمين التقليديين لمدينة الدار البيضاء الوداد والرجاء، للظهور أكثر قوة بالأحياءالشعبية في اليومين الأخيرين، مخلفة إصابات وخسائر في الممتلكات، إضافة إلى زرع الرعب في الساكنة التي عاشتلحظات خوف وإحساس بعدم الأمان، قبل أن تحل السلطات الأمنية بمسرح الأحداث، حيث شهدت منطقةأناسيمواجهات قوية بين فصائل المشجعين والدوريات الأمنية، تمكن خلالها رجال الأمن من القبض على ما يناهز 30 فردا،وهو رقم مرشح للارتفاع، نظرا إلى وجود عشرات الشباب والأطفال ومشاركتهم في الحادث، حيث تزامن ذلك مع فترةحضر التجول الذي فرضته الحكومة والسلطات العمومية على مدينة الدار البيضاء بسبب استفحال انتشار فيروسكورونا المستجد، وتحقيقها أرقاما كبيرة في عدد الإصابات والوفيات أيضا.

وحسب مصادرأخبار اليومفإن مساء الأحد الماضي، شهد هجوما مرعبا لفصيل مشجع لأحد الفرق البيضاوية،بحي مولاي رشيد بالدار البيضاء، وهو الحي الذي شهد مواجهات سابقة بين فصيلي مشجعي الوداد والرجاء، والتيتبرز كلما حاز أحد الفرق لقبا أو حقق إنجازا، أو دخل فريق في أزمة كبيرة ينتج عنها غضب الجمهور، مما أسفر عنإصابة شخص بجروح بليغة جرى نقله إثرها إلى قسم المستعجلات، مما استوجب تدخلا أمنيا مدعما بفريق الصقورلاستتباب الأمن بالمنطقة التي عاش سكانها دقائق مرعبة، جراء تجمهر عناصر الإلتراس وتسلحهم بالسيوف والعصيوالحجارة، وترديدهم عبارات تتوعد بالعنف، قبل أن يجري الاتصال بالمصالح الأمنية التي تدخلت في وقت متأخر منمساء الأحد، وهو ما رفع علامات الاستفهام حول تحدي مجموعات فصائل المشجعين لقرارات السلطات العمومية بحضرالتجول الليلي بالدار البيضاء، وفق قرار حكومة العثماني، والخروج في جماعات مدججة بالأسلحة والتجول في الأحياءواستعمال العنف عن طريق تكسير السيارات وتعنيف المواطنين وإيذائهم.

وكانت أقوى الأحداث، هي التي شهدها أول أمس الاثنين، بمنطقةأناسيالتابعة لسيدي البرنوصي، بعدما احتلتالإلتراس إحدى المناطق، لتنطلق في مواجهة عنيفة مع إلتراس معادية مشجعة للفريق الغريم، استعملت خلالها السيوفوالعصي والأسلحة البيضاء والحجارة، كما ازدادت حدة العنف، حين قررت الإلتراس الغاضبة تكسير السيارات وتخريبالممتلكات بالمنطقة، وهو ما استدعى تدخلا أمنيا عاجلا.

وأوضحت مصادرأخبار اليومأن المنطقة الأمنية لسيدي البرنوصي، شهدت استنفارا لعناصرها، حيث حلت بالمنطقةبمختلف تشكيلاتها الأمنية، ودخلت في مواجهة مع عناصر الفصائل الغاضبة، وهو ما أسفر عن إصابة أمنيين وتكسيرسيارة للشرطة إضافة إلى مجموعة من السيارات التي كانت رابضة بمسرح الأحداث، قبل أن تتمكن العناصر الأمنية منالسيطرة على الوضع، وإنهاء المواجهات بالقبض على مجموعة من الشباب والقاصرين في العملية التي تنضاف إلىسلسلة مواجهات الفصائل المشجعة لفريقي الوداد والرجاء، والتي غالبا ما تسفر عن إصابات في الطرفين.

وأمام الوضع الخطير الذي استدعى تدخلا أمنيا عاجلا، اضطرت المديرية العامة للأمن الوطني إلى إصدار بلاغ توضحفيه ما وقع أول أمس الاثنين، مع إبراز تطورات الوضع، حيث أفادت أن العمليات الأمنية التي باشرتها مصالح ولاية أمنالدار البيضاء، أسفرت في الساعات الأخيرة من مساء أول أمس الاثنين، عن توقيف 27 شخصا، بينهم سبعة قاصرين،للاشتباه في تورطهم في خرق حالة الطوارئ الصحية وإلحاق خسائر مادية بممتلكات عامة وخاصة، وعدم الامتثالوحيازة السلاح الأبيض بدون سند مشروع وفي ظروف من شأنها تهديد سلامة الأشخاص والممتلكات.

وأوضح البلاغ أن مصالح الأمن الوطني بمنطقة البرنوصي بمدينة الدار البيضاء كانت قد توصلت بإشعار هاتفي حولتورط مجموعة من الأشخاص، يشتبه في كونهم محسوبين على فصائل مشجعي أندية كرة القدم، في إلحاق خسائرمادية بسيارات خاصة وعامة، وتبادلهم للعنف وتهديد سلامة الأشخاص والممتلكات، وهو ما استدعى تدخل دورياتالشرطة، مشيرا إلى أنه جرت معاينة خسائر مادية في 18 سيارة، من بينها مركبة للشرطة كانت مشاركة في هذا التدخلالأمني، كما أصيب موظف للشرطة برتبةقائد أمنبجروح، بينما مكنت عمليات التفتيش المنجزة في إطار هذه القضيةمن حجز ثلاثة أسلحة بيضاء وقطعة حديدية عبارة عن مفتاح ميكانيكي، استعملت في ارتكاب الخسائر المادية المسجلة،ليتم إخضاع المشتبه فيهم لإجراءات البحث الذي تباشره فرقة الشرطة القضائية تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

faty منذ سنة

الله احفظكم شددو العقوبات والجزر حتى يتردعو غير عمر مايسمى بالقاصرين حيث 15/16 سنة لايعتبر قاصر لانه يعي مايقوم به حتى هاذو خاصهم يتحاكمو كيف كيف كلهم بالغين مادام خرب وهرس وخرق حالة الطوارئ شخصيا قاصر هو لي اقل من 14سنة

التالي