ترسيخا للعداء للمغرب.. حركة السلم الجزائرية تستقبل قيادات انفصالية

04 ديسمبر 2020 - 09:43

في ظل الدعم الدولي الواسع الذي حظي به الموقف المغربي من أزمة الكركرات، لا زالت الجارة الشرقية الجزائر، ترسخ العداء للوحدة الترابية للمغرب، بمواقف واضحة، واستقبالات رسمية لقيادات انفصالية.

وفي ذات السياق، استقبل رئيس الحركة مجتمع السلم الإسلامية الجزائري، عبر الرزاق مقري، ممثل الجبهة الانفصالية في الجزائر، عبد القادر طالب عمر، في لقاء تلقفته عدسات وسائل الإعلام الجزائرية الرسمية.

وقالت حركة مجتمع السلم، مساء أمس الخميس، إن مقري استقبل طالب عمر بطلب منه، حيث ناقش اللقاء الأوضاع السياسية والأحداث الأخيرة في المنطقة.

وخلال ذات اللقاء، جددت الحركة موقفها المعادي للمغرب، بالحديث عن دعمها للجبهة الانفصالية.

يشار إلى أنه بعد عجزها عن حشد موقف دولي موالي للجبهة الانفصالية في آزمة الكركرات، لا زالت الجارة الشرقية الجزائر، تحاول يائسة استصدار مواقف من منظمات اقليمية ودولية، مناوئة للوحدة الترابية للمغرب، بعد الانتصار الذي حققه في منطقة الكركرات والإشادة الدولية التي رافقت مواقف الرباط، حيث طالبت الخارجية الجزائرية الاتحا الافريقي، باتخاذ موقف من قضية الكركرات.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي