الحزب المغربي الحر يستنكر "الصمت المريب" في التحري في وقائع انتهاك الحياة الخاصة للمواطنين

05 ديسمبر 2020 - 21:43

استنكر الحزب المغربي الحر، ما اعتبره “صمت مريب للمؤسسات الوطنية المكلفة بحماية حقوق وحريات المغاربة، عن القيام بواجبها الأخلاقي والقانوني والدستوري، في البحث والتحري والتوقيف والمتابعة، لكل من سولت له نفسه الخوض في الحياة الخاصة للمواطنين، عن طريق التصوير والفبركة والتشويه والنشر”.

وقال الحزب في بلاغ له، إن هناك من يسعى إلى ” بلوغ أهداف سياسوية دنيئة، غايتها الضغط والابتزاز وإخراس الأصوات المعارضة”.

وأضاف البلاغ أن أعضاء الحزب المغربي الحر، فوجئوا ببلاغ وزارة الداخلية، وقال إنه ” سعى جاهدا إلى استخدام أسلوب الترهيب في مواجهة منسق وطني لحزب سياسي وكل من آمن بضرورة حماية كرامة الأفراد وحماية حياتهم الشخصية”.

وشدد الحزب على تشبثه بـ”حرية تعبيره المكفولة دستوريا، في رفضه الصريح لتشكيل أي جهاز سري للبوليس السياسي، غايته قمع الأصوات الحرة والتشهير بهم”، على حد تعبير بلاغ الحزب.

وقال الحزب إن كافة المؤسسات يجب أن تبقى في خدمة المواطن ومصلحة الشعب وليس العكس عملا بمقتضيات الفقرة الثانية من الفصل 21 من دستور المملكة.

وشجب البيان، ما اعتبره “الصمت المريب والمتواطئ للمؤسسات الكفيلة بحماية حقوق وحريات المواطنين، عن القيام بواجبها في التحري وتوقيف ومتابعة المتورطين في قضية فيديو المنسق الوطني”.

وأوضح الحزب أن “لجنة محاميات ومحاميي الحزب، مستعدة لأية محطة نضالية قانونية أو قضائية، للدفاع عن أفكار ومبادئ الحزب القائمة على صون حرية وكرامة المغاربة”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كلام منذ 11 شهر

كان اسميه حزب زيان أوصافي. الإفلاس السياسي ... غير يمشي يرتاح. "شخصية عمومية" الناس من حقهم اعرفوا معامن هما. هادشي كاين فجميع ديمقراطيات العالم ما عدا البعض يريد مناعة وحصانة مزيفة

التالي