في اليوم العالمي لحقوق الإنسان.. حقوقيون يدعون لإضراب رمزي طلبا لحرية معتقلي الرأي

06 ديسمبر 2020 - 21:30

أطلقت الجمعيةالمغربية لحقوق الإنسان، اليوم الأحد، نداء إلى جميع الهيآت الحقوقية والنقابية والسياسية وكافة الفاعلين المدنيين، للمشاركة في إضراب رمزي، في العاشر من شهر دجنبر الجاري الذي يصادف اليوم العالمي لحقوق الإنسان، للمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي.

وقالت الجمعية اليوم، إنه بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان، 10 دجنبر 2020، وفي إطار الحملة من أجل إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي بالمغرب، من ضمنهم مدافعون عن حقوق الإنسان، ونشطاء الحركات الاجتماعية وصحافيون، وللمطالبة باحترام حرية الرأي والتعبير المكفولة بحكم الاتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان التي صادق عليها المغرب، فإنها تدعو جميع المتضامنات والمتضامنين مع معتقلي الرأي والمعتقلين السياسيين بالمغرب والمناهضين للاعتقال السياسي وانتهاك حرية التعبير، هيآت وأفرادا، إلى التنظيم المشترك، لإضراب رمزي عن الطعام من أجل الحرية لمعتقلي الرأي والمعتقلين السياسيين، مدته 24 ساعة.

وأوضحت الجمعية أن الإضراب ينطلق يوم الأربعاء 9 دجنبر في الخامسة مساء، وينتهي يوم الخميس 10 دجنبر في نفس الساعة، ويمكن تنظيمه في مقرات مختلف الهيآت الديمقراطية التي تنخرط في الحملة مع مراعاة مقتضيات قوانين الطوارئ الصحية.

وفي هذا الإطار، ونظرا لظروف الجائحة وضرورات احترام شروط الوقاية، سيستقبل المقر المركزي للجمعية، ابتداء من يوم الخميس في الساعة العاشرة صباحا، 20 مضربا ومضربة عن الطعام على الأكثر.

ومن أجل إعطاء زخم لهذه المبادرة في ظل إكراهات الجائحة، وإبراز طابعها الجماعي والمتعدد، دعت الجمعية جميع المساهمين والمساهمات فيها لأخذ صور لهم في مناطق تواجدهم مع لافتة مكتوب عليها “مضرب عن الطعام من أجل الحرية لكافة معتقلي الرأي والمعتقلين السياسيين بالمغرب”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي