بعد اتفاقهم في طنجة.. النواب الليبيون يستعدون لعقد جلسة موحدة ومخاوف من إفشالها

07 ديسمبر 2020 - 12:00

يستعد النواب الليبيون للاجتماع، اليوم الاثنين في جلسة موحدة في غدامس، تنفيذا لمخرجات تشاوراتهم في طنجة، وسط مخاوف من إفشال هذه الجلسة.

واتفق نحو 123 نائبا ليبيا في مدينة طنجة، قبل أسبوع، على توحيد مجلس النواب، خلال جلستهم، المقررة في غدامس، واختيار رئيس جديد للبرلمان، خصوصا أن عددا منهم يحملون عقيلة صالح، رئيس مجلس النواب الليبي، مسؤولية انقسامه بين طبرق، وطرابلس.

ويكفي أن يجتمع 91 نائبا على الأقل من إجمالي نحو 180 نائبا، لتكون جلسة مجلس النواب مكتملة النصاب، وقراراته شرعية، ولها اعتراف دولي.

ويقدر عدد مقاعد مجلس النواب دستوريا بـ200 مقعد، لكن 12 مقعدا في مدينة درنة لم يتم انتخابها، لأنها كانت خاضعة لسيطرة تنظيمات متشددة، أما بقية النواب فإما توفوا، أو اختطفوا، أو استقالوا.

وقالت مصادر إعلامية ليبية إن رئيس مجلس النواب الليبي يتخوف من نجاح النواب في الاجتماع، واكتمال نصابهم، إذ إن عدد النواب الداعمين له، يقدر بنحو 23، بينما بلغ عدد النواب المجتمعين في طرابلس 84 نائبا، ولا يعرف عدد النواب المقاطعين للمجلسين منذ نحو 6 أعوام، والذين شاركوا في اجتماع طنجة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي