في اليوم العالمي لحقوق الإنسان.. العدل والأحسان ترسم صورة قاتمة عن الحريات في ظل كورونا

10 ديسمبر 2020 - 10:00

بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان، الذي يوافق 10 دجنبر من كل سنة، رسمت جماعة العدل والإحسان، صورة قاتمة عن الوضع الحقوقي بالبلاد.

وقالت الهيئة المقوقية للجماعة، في بلاغ لها أصدرته بهذه المناسبة، إنها تسجل، “استمرار انتهاك الحقوق والحريات بسبب المقاربة الأمنية التي اعتمدتها الدولة في تدبير الأزمة الناجمة عن الجائحة، رغم تنبيهات المفوضية السامية لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة، وتحذيرات العديد من الهيئات الوطنية والمنظمات الحقوقية والمؤسسات الدولية”.

واتهمت الجماعة الدولة، بالاتجاه نحو “إرساء مجموعة من القوانين والتشريعات كرست مزيدا من التضييق على الحقوق والحريات، وتم توسيع صلاحيات العمال والولاة”، متحدثة عن قرارات تعليق العمل بالمحاكم وتأجيل الترقيات ومحاولة تمرير مشروع قانون “تكميم الأفواه”.

وتقول الجماعة إنه، “تم توثيق العديد من التدخلات غير القانونية لرجال السلطة أثناء تنفيذ إجراءات وتدابير مواجهة الجائحة، وذلك باستعمال العنف اللفظي والجسدي، والتعسف أثناء التوقيف خصوصا ظاهرة الصفع، والمس بكرامة المواطنين. ومصادرة الحق في الرأي والتعبير، وشططا في استعمال السلطة”.

وتحدثت الجماعة، عن “استهداف الإعلاميين والحقوقيين والسياسيين، بمحاكمات سياسية واعتقالات تعسفية، وحملات التشهير الإعلامي الممنهج من طرف مواقع إعلامية مقربة من السلطة”، و”استعمال العنف المفرط لمواجهة الحركات الاحتجاجية السلمية التي ازدادت حدتها ورقعتها بسبب تداعيات وباء كورونا وآثارها على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية”.

ووجهت الجماعة تحية إلى كافة الحقوقيات والحقوقيين، وتحية خاصة لكل العاملين في الخطوط الأمامية لمكافحة آثار الجائحة، الناجمة عن انتشار فيروس كورونا المستجد.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي