تاج الدين الحسيني: القرار الأمريكي الخاص بالصحراء المغربية منعطف تاريخي وينبغي أن يتمتع بالاستمرار مع قرب رحيل ترامب

11 ديسمبر 2020 - 14:00

تعليقا على اتخاذ الولايات المتحدة الأمريكية لقرار الاعتراف بسيادة المغرب على صحرائه، وفتح قنصلية أمريكية في الداخلة، وصف تاج الدين الحسيني، أستاذ العلاقات الدولية، التطورات الأخيرة في القضية الوطنية بالمنعطف التاريخي.

وقال الحسيني، في حديثه لـ”اليوم 24″، اليوم الجمعة، إن ما عرفته القضية الوطنية، أمس الخميس، منعطف تاريخي بكل تأكيد، ينبغي أن يتمتع بالاستمرار أمام نهاية فترة الرئيس، دونالد ترامب، ووصول جو بايدن، الذي سيأخذ مقاليد الحكم، بعد أسابيع.

الحسيني، في تصريحه، بدا متفائلا باستمرارية القرار الأمريكي، وقال إن الرئيس بايدن نفسه سبق له أن زار المغرب، وألقى خطابا شهيرا في مراكش، جاءت فيه المصطلحات نفسها، التي استعملها ترامب، أمس، إذ تحدث عن رد الجميل للمغرب، وأشار إلى أن المغرب في قلبه تاريخيا، وفي قلب الأمريكيين، كما أنه عين وزيرا للخارجية له ثقافة فرنكوفونية، ومعرفة عميقة في ملف الصحراء، وتعاطف مع المغرب.

وأوضح الحسيني أن التغييرات سترتبط بما سيقع في الأمم المتحدة، حيث إن المفاوضات المقبلة سيكون فيها المغرب في موقف قوة لا مثيل له، خصوصا أن الولايات المتحدة تضطلع بدور مهم في إخراج القرارات الأممية، المرتبطة بالصحراء، كما أن أغلب المبعوثين في المنطقة قد يكونون أمريكيين.

والتطورات الأخيرة، التي عرفتها القضية الوطنية، يقول الحسيني، لم تكن منتظرة بهذا الشكل، إلا أنها جاءت تلبية لشروط موضوعية، عرفها مسار الملف في مجلس الأمن، وفي الميدان، إذ إن مقاربة مجلس الأمن للقضية الوطنية تطورت، منذ عام 2007، وبات مقترح الحكم الذاتي يوصف بأنه مشروع مطبوع بالمصداقية، والجدية، والبراغماتية.

أما على الصعيد الميداني، فقال الحسيني إن المغرب قام بمبادرات رائدة، تتعلق بفتح الكركرات أمام الشاحنات، والعابرين، ليس فقط نحو موريتانيا، وإنما نحو دول غرب إفريقيا، كما أن سلامة عملية الكركرات، وسلميتها ظهرت للعيان، وحققت نصرا دبلوماسيا رائعا بالنسبة إلى المغرب.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مواطن منذ 11 شهر

و ماذا عن الجانب الآخر من المقايضة ؟ ماذا عن التطبيع-الإنبطاح ؟

التالي