مطالب بفتح تحقيق بشأن هشاشة البنية التحتية في وزان.. حقوفي: الأمطار الأخيرة فضحت المستور

11 ديسمبر 2020 - 15:43

يسود غضب في صفوف عدد من الحقوقيين في مدينة وزان، خلال الأيام الجارية، بسبب هشاشة البنية التحتية للطرق في المدينة.

وحسب المعطيات المتوفرة، فإن التساقطات المطرية، التي عرفتها مدينة وزان، خلال اليومين الماضيين، كانت كافية لفضح هشاشة بعض الطرق في المدينة، من بينها الطريق الرابطة بين سيدي بوصبار، وجماعة سيدي رضوان، التي تعد من الطرق الحديث، التي أنجزتها جهة طنجة – تطوان – الحسيمة، بمبالغ مهمة جدا، فضلا عن طريق الإقليمية، الرابطة بين زومي، ووزان، التي لاتزال في طور الإنشاء.

وفي هذا السياق، دعا نورالدين عثمان، رئيس المكتب الإقليمي للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان في وزان، في حديثه مع “اليوم 24″، ” بفتح تحقيق فوري، ومعمق في الموضوع، ومحاسبة كل من ثبث تورطه في الغش، أو التساهل معه، كما أطالب بمراقبة أكثر فعالة لكل المشاريع، التي تنجز داخل تراب إقليم وزان”.

وأضاف المتحدث نفسه “أنه على الرغم من المجهودات المبذولة لفك العزلة عن مجموعة من المراكز القروية، والمداشر، والقرى في إقليم وزان، فإن جل هذه المشاريع تتعرض للانجراف، وتظهر بها تصدعات، وتشققات، لى الرغم من حداثة إنجازها، وبمبالغ مالية مهمة”.

ويرى المتحدث نفسه أن “السبب راجع إلى مشاكل في الدراسات التقنية، وغياب المراقبة الصارمة من طرف اللجان المختصة، إضافة إلى الغش في إنجاز هذه المشاريع، المتعلقة بالبنية التحتية من طرق، ومسالك، وقناطر”.

وشدد رئيس المكتب الإقليمي للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان في وزان لى أن “الأمطار تكلفت بفضح الغش في هذه المشاريع بعد أن عجزت لجان التفتيش والمراقبة عن القيام بواجبها”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.