بعد قرار منع وقفة مناهضة التطبيع..الأمن يطوق شارع محمد الخامس بالرباط- فيديو

14 ديسمبر 2020 - 15:42

تصوير: عبد الله آيت شريف

تزامنا مع استعداد منظمات للاحتجاج على إعلان المغرب إعادة علاقاته مع إسرائيل، طوق أمن العاصمة الرباط، اليوم الاثنين، المكان المقرر احتشاد المتظاهرين فيه.

ومنذ ظهر اليوم، عرف محيط مقر البرلمان، حضورا أمنيا كثيفا جدا، في الوقت الذي لم تعلن المنظمات الداعية للاحتجاج إلغاء شكلها الاحتجاجي، بالرغم من قرار سلطات الرباط منع هذا الاحتجاج.

image

وأعلنت تنظيمات مغربية، رافضة للتطبيع مع إسرائيل، أمس الأحد، عزمها الاحتجاج أمام البرلمان، رفضا للخطوة المغربية، القاضية بإعادة الاتصال مع إسرائيل، واصفة هذه العودة بالخطوة التطبيعية.

image

وقالت المنظمات ذاتها، في بيان لها، أصدرته الأحد، إنها تعلن أن “المشروع الصهيوني المغتصب لأرض فلسطين المهجر، والمشرد لغالبية ساكنيها، مشروع استعماري استيطاني احتلالي، قائم على ممارسة كل أشكال التطهير العرقي العنصري بفلسطين، من أجل اقتلاع الشعب الفلسطيني، صاحب الأرض الأصلي، واستبداله بمستوطنين، يؤتى بهم من جميع بلدان العالم، وأن منظمة الأمم المتحدة، والمجتمع الدولي ساهما في مأساة الشعب الفلسطيني لما عجزا عن ضمان حقوقه، وأبقيا الكيان الصهيوني بعيدا عن أية مساءلة، أو عقاب”.

image

واعتبرت المنظمات نفسها أن “الأنظمة المغاربية، والعربية، والإفريقية الرسمية تقدم خدمة مجانية للكيان الصهيوني، في الوقت الذي كان سيصبح ضرورياً بفعل الصمود، الذي تقوده قوى المقاومة الفلسطينية، والداعمين لها في محور المقاومة، فرض عقوبات دولية وعزل الكيان الصهيوني، الذي يخرق باستمرار القوانين الإنسانية، والدولية، مثلما حصل في العقود الأخيرة من القرن الماضي في جنوب إفريقيا”.

image

وأضافت المنظمات المغربية، الرافضة للتطبيع مع إسرائيل، أن القوى الحية في المغرب بأحزابها، ونقاباتها، وجمعياتها، المعبرة عن الاتجاهات الوطنية، واليسارية، والإسلامية، والمشتغلة على القضية الفلسطينية، تعلن أنها سطرت برنامجا احتجاجيا، سينطلق اليوم، بتنظيم وقفة احتجاجية في الساعة الخامسة بعد الزوال، أمام مبنى البرلمان في الرباط، كما تؤكد أن باب بلورة مبادرات أخرى، ستستمر بمختلف الصيغ، سواء منها الوطنية، أو المحلية.

وتشمل المنظمات المذكورة، الشبكة الديمقراطية المغربية للتضامن مع الشعوب، والائتلاف المغربي لهيآت حقوق الإنسان، والهيأة المغربية لنصرة قضايا الأمة، وحركة “BDS” المغرب، والحملة المغربية للمقاطعة الأكاديمية، والثقافية لإسرائيل، ولجنة التضامن مع الشعب الفلسطيني في الدارالبيضاء.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.