ويحمان: الصحراء المغربية وفلسطين قضية واحدة.. والجنسية ساقطة عن الإسرائيليين من أصل مغربي

15 ديسمبر 2020 - 21:20

أكد رئيس المرصد المغربي لمناهضة التطبيع أحمد ويحمان، أن قضيتا الصحراء المغربية والقضية الفلسطينية قضيان وطنيتان متشابهتان وعلى مستوى متقارب من الأولوية بالنسبة للمغاربة، واصفا قرار المغرب بالتطبيع مع إسرائيل بأنه “كارثة” .

وشدد ويحمان خلال مشاركته في ندوة افتراضية نظمتها مبادرة الجامعة الموازية مساء اليوم الثلاثاء، على أن القضيتين معا قضيتان عادلتان وتتعلقان بتصفية الإستعمارين أولهما الإسباني للأراضي الجنوبية للمملكة، والصهيوني للأراضي الفلسطينية.

وأضاف بأنه “إذا كانت الصحراء ق تم تحريرهابالمسيرة الخضراء وتمكن الشعب المغربي من أن يحرر أرضه بمبادرة ومسيرة سلمية، فإن فلسطين تواجه نفس الإستحقاق ويناضل شعبها لتحرير بلاده من أيدي المحتل الذي أتى من كل بلد، لكن بالجهاد وبالكفاح والمقاومة”.

واعتبر ويحمان أن محاولة المفاضلة بين قضية الصحراء المغربية والقضية الفلسطينة، مؤكدا أنهما معا تمثلا أولوية بالنسبة للشعب المغربي ولهيئاته وفعالياته المجتمعية، مشيرا إلى أن أغلب الجمعيات تتضمن في قوانينها التأسيسية إشارة إلى أن القضية الفلسطينية قضية وطنية.

من جهة أخرى، عبر ويحمان عن رفضه لوصف الإسرائليين من أصل مغربي بأنهم مواطنون ورعايا للمملكة، مؤكدا أن القوانين المغربية تؤكد أن الجنسية سقطت عن هؤلاء “الصهانية” من أصل مغربي.

واعتبر ويحمان أن “إعادة ربط العلاقات مع إسرائيل إجراء يرفضه الشعب المغربي لأنه يرفض جميع أشكال التطبيع، ويعتبر ذلك تجاوزا لالتزامات المغرب، وسيعبرون ويقاومون هذا التطبيع، إلى غاية غلق مكتب الإتصال إذا ما تم فتحه مرة أخرى”.

كما انتقد ويحمان كلام وزير الخارجية ناصر بورطية قبل يومين، حول عودة العلاقات بين المغرب وإسرائيل واعتبارها علاقات فريدة، حيث أكد وحمان أن بوريطة الذي لم ينتخبه أحد لا يمثل إلا نفسه في هذا الإطار.

كما عبر ويحمان عن رفضه لحديث بوريطة عن وجود جالية مغربية في إسرائيل، في إشارة إلى الإسرائيليين من أصل مغربي، حيث يؤكد ويحمان أن “هؤلاء قد “توقفوا عن أن يكونوا مغاربة منذ أن اختاروا أن يكونوا محتلين ومجرمين وقتلة”، حسب وصفه.

وعزز ويحمان رأيه بالإشارة إلى أن قانون الجنسية المغربي، في فصله التاسع عشر، الذي يشير إلى سقوط الجنسية المغربية تلقائيا عن كل مغربي يشتغل أو يؤدي خدمة في جيش دولة أخرى، مشيرا في هذا السياق إلى أن جميع الإسرائيليين يخضعون للتجنيد الإجباري، وكلهم عملوا بجيش الحرب الإسرائيلي، وبالتالي فإنهم لم يعودوا مغاربة.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

mohamed منذ 11 شهر

شكرا لك ويحمان شكرا لك بزاف انت ممتاز ذو عزة نفس مغربي حر . واقول الصحراء مغربية من زمان بدون تطبيع مع اسراءيل . الصحراء مغربية بدون اترام . اين كان ترام قبل .

التالي