انتخاب الحميدي نقيبا للمحامين بمراكش و3 محاميات فزن بعضوية مجلس الهيئة

15 ديسمبر 2020 - 23:20

انتُخِب محمد الحميدي، مساء الجمعة المنصرم، نقيبا جديدا لهيئة المحامين بمراكش عن الفترة الممتدة بين 2021 و2023، بعدما أسفرت نتائج الدور الثاني عن حصوله على 670 صوتا مقابل 173 لمنافسه النقيب الأسبق للهيئة نفسها، إبراهيم صادوق.

وقد دخل الحميدي، ساعات قليلة قبل ذلك، في منافسة مع 11 محاميا آخرين، خلال الدور الأول من العملية الانتخابية، ليتصدر النتائج بحصوله على 247 صوتا، متقدما على كل من النقيب الأسبق صادوق، الذي حصل 111 صوتا، صلاح الدين ضاضوش، الحاصل على 82 صوتا، خالد الفتاوي، الذي حصل على 74 صوتا، مولاي عبدالعزيز العلوي المودني بـ 71 صوتا، عمر بنيطو، الذي فاز بـ 70 صوتا، النقيب الأسبق مولاي عبداللطيف احتيتش الفائز بـ 65 صوتا، عبدالعزيز مومن بـ 63 صوتا، عبداللطيف فكري، الحاصل على 40 صوتا، محمد السعيد بنسلام، الذي حصل على 36 صوتا، محمد بولمان بـ 7 أصوات، وفاطمة الرباحي بـ 5 أصوات.

أما بخصوص عملية التصويت المتعلقة بأعضاء مجلس الهيئة، البالغ عددهم 17 عضوا، فقد جرت، ابتداء من التاسعة من صباح السبت الماضي واستمرت حتى حدود السادسة من مساء اليوم عينه، مسفرة عن انتخاب كل من النقيبين السابقين محمد الأديب والجيلالي حمومي عضوين بمجلس الهيئة عن فئة النقباء، المخصص لها مقعدين في مجلس الهيئة ذاتها، بعد حصولهما على التوالي على 604 و509 أصوات، في مواجهة منافسيهما اللذين لم يتمكنا من الظفر بعضوية المجلس، إذ حصل النقيب الأسبق عمر أبو الزهور على 216 صوتا، فيما فاز النقيب الأسبق عبدالصادق آيت معطى الله بـ 120 صوتا.

وقد تصدّر المحامي مولاي الحسين الرّاجي نتائج فئة أكثر من 20 سنة من الممارسة المهنية، المخصص لها 7 مقاعد في مجلس الهيئة، إذ حصل على 235 صوتا متقدما على 37 متنافسا آخرين، وعرفت الانتخابات في هذه الفئة فوز ثلاث محاميات بعضوية المجلس، فقد حصلت المحامية زهرة نسيم الصباح على 226 صوتا، وفازت كل من فاطمة الرباحي بـ 187 صوتا وسعاد صدقي بـ 181 صوتا، كما فاز بعضوية الهيئة عن هذه الفئة كل من أحمد لهنيدة بـ 217 صوتا، مولاي يوسف كنون بـ 213 صوتا، وعبدالسلام بوحسيني بـ 173 صوتا.

وتصدّر المحامي مولاي رشيد الغرفي نتائج فئة ما بين 10 و20 سنة من الممارسة المهنية، المخصص لها بدورها 7 مقاعد، حاصدا 298 صوتا في مواجهة 44 متنافسا آخرين، كما فاز بعضوية الهيئة عن هذه الفئة كل من أحمد سرحان بـ 242 صوتا،عبدالفتاح الكاكي بـ 229 صوتا، عبدالكريم بوسكسو بـ 222 صوتا، محمد الحنصالي بـ 210 أصوات، طارق الغرفي بـ 191 صوتا، وإبراهيم مينور بـ 156 صوتا.

 ويضاف إلى الأعضاء الـ 16 المنتخبين النقيب السابق، مولاي سليمان العمراني، الذي يعتبر عضوا في مجلس الهيئة بقوة القانون.

هذا، وقد شارك في الانتخابات المهنية لمجلس هيئة مراكش 886 محاميا، من أصل 961 محاميا، أي بنسبة 92.20 في المائة، ولم يشارك فيها سوى عدد قليل من المحامين، يتقدمهم كل من النقيب الأسبق للهيئة ذاتها والوزير السابق والقيادي الاستقلالي السابق، مولاي امحمد الخليفة، لظروف صحية، والنائبة البرلمانية والعمدة السابقة للمدينة ورئيسة المجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة، فاطمة الزهراء المنصوري، بالإضافة إلى بعض المحامين الذين حالت إصابتهم بفيروس “كورونا” دون مشاركتهم في هذه الاستحقاقات المهنية، فيما لم يتمكن محامون آخرون من التصويت بسبب وفاة أقاربهما.

ازداد النقيب الجديد، محمد الحميدي، بتاريخ 16 أبريل من سنة 1952 بمدينة مراكش، وتنحدر أصوله من دوار “لهلالات” بجماعة صخور الرحامنة بإقليم الرحامنة، وقد تابع دراسته الابتدائية والثانوية بمراكش، قبل أن يلتحق في سنة 1971 بكلية الحقوق، التابعة لجامعة محمد الخامس بالرباط، ويُنتخب عضوا باللجنة الإدارية للاتحاد الوطني لطلبة المغرب في مؤتمره الـ 15 في سنة 1972.

قضى الحميدي، الذي كان منتميا إلى منظمة 23 مارس اليسارية، سنتين من الاعتقال السياسي بين 1975 و1976، كما أنه أدى فترة الخدمة المدنية في النيابة العامة بابتدائية مراكش، قبل أن يلتحق بالمحاماة، ويصبح محاميا رسميا منذ سنة 1982، ويُنتخب في مجلس هيئة المحامين خلال ثلاث فترات.

الحميدي كان ناشطا حقوقيا في كل من الجمعية المغربية لحقوق الإنسان والمنظمة المغربية لحقوق الإنسان، وهو حاليا عضو باللجنة الجهوية التابعة للمجلس الوطني لحقوق الإنسان، قبل أن يتفرغ للنشاط الاجتماعي، خلال السنوات الأخيرة، إذ يعد عضوا في المكتب المسير لدار البر والإحسان بمراكش.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.