عدد وفيات هو الأعلى منذ الحرب العالمية الثانية.. وزارة الصحة الإيطالية تدعو إلى إعادة العزل العام وتحذر من "كارثة وطنية"

16 ديسمبر 2020 - 12:00

 دعا مستشار لوزارة الصحة الإيطالية إلى تشديد القيود، للحد من انتشار فيروس كورونا حتى لا تقع “كارثة وطنية” بعد أن قال مكتب الإحصاءات الوطني إن عدد الوفيات في إيطاليا هذا العام سيكون الأعلى منذ الحرب العالمية الثانية.

وقال والتر ريكياردي، أستاذ الصحة العامة لقناة لا7 التلفزية، مساء أمس الثلاثاء: “نحن في حالة حرب، الناس لا يدركون ذلك لكن آخر مرة شهدنا فيها هذه الوفيات الكثيرة كانت القنابل تتساقط على مدننا أثناء الحرب”.

وأضاف ريكياردي، الذي يعمل مستشارا لوزير الصحة روبرتو سبيرانزا، لصحيفة لا ستامبا إن الحكومة، التي تبحث تشديد القيود خلال فترة عيد الميلاد واحتفالات العام الجديد، يجب أن تفرض العزل العام في المدن الرئيسية.

وسجلت إيطاليا 846 وفاة بكوفيد-19، أمس، ليرتفع الإجمالي الرسمي إلى 65 ألفا و857، وهو خامس أعلى عدد للوفيات بالمرض على مستوى العالم.

ومثل كثير من الدول، لم يكن إجمالي الوفيات بسبب كورونا مطابقا للواقع، لأن كثيرا ممن توفوا بكوفيد-19 في الموجة الأولى لم يتم فحصهم للتأكد من إصابتهم بالفيروس، قبل الوفاة.

وذكر جيان كارلو بلانجياردو، رئيس مكتب الإحصاءات الوطني، أمس، أن العدد الإجمالي للوفيات في إيطاليا هذا العام سيتجاوز 700 ألف مقابل 647 ألفا، العام الماضي.

وأضاف المتحدث نفسه لقناة راي التلفزية “كانت آخر مرة يحدث فيها شيء مثل هذا، في عام 1944، عندما كنا في أوج الحرب العالمية الثانية”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي