3700 وفاة وأكثر من 250 ألف إصابة جديدة.. كورونا تواصل تحطيم الأرقام في أمريكا

17 ديسمبر 2020 - 14:20

سجّلت الولايات المتّحدة، أمس الأربعاء، وفاة أكثر من 3700 شخص، وإصابة أكثر من 250 ألفاً آخرين بفيروس كورونا المستجدّ خلال 24 ساعة، في حصيلة يومية للإصابات، والوفيات هي الأعلى على الإطلاق في هذا البلد، بحسب بيانات، نشرتها جامعة جونز هوبكنز.

وأظهرت بيانات الجامعة، التي تُعتبر مرجعاً في تتبّع الإصابات، والوفيات الناجمة عن جائحة كوفيد-19، أنّه بين فجر أمس، وفجر اليوم الخميس – بتوقيت غرينتش- سجّلت الولايات المتحدة 3.784 وفاة ناجمة عن الوباء.

وهذه هي المرة الثالثة، خلال الأسبوع الجاري، التي تتجاوز فيها حصيلة الوفيات اليومية بكوفيد-19 في الولايات المتحدة عتبة الـ3000 حالة وفاة.

ومنذ أسبوعين، لا تنفكّ أعداد الإصابات اليومية الجديدة بالوباء تحطم أرقاماً قياسية في الولايات المتّحدة، كما يُواصل عدد مرضى كوفيد-19، الذين يتمّ إدخالهم إلى المستشفيات الارتفاع.

وهناك، حاليًا، أكثر من 113 ألف مريض بكوفيد-19 في المستشفيات، بحسب بيانات تحدّثها باستمرار وزارة الصحة الأمريكية.

وكانت السلطات الصحّية تتوقّع هذه الزيادة بعد التنقّلات، التي قام بها ملايين الأمريكيّين، قبل أسبوعين للاحتفال بعيد الشكر، على الرّغم من الدّعوات، التي وُجّهت إليهم لملازمة منازلهم.

وإذا كان الوضع الوبائي يتحسّن في الغرب الأوسط حيث تنخفض أعداد الإصابات اليومية الجديدة، وأعداد الحالات الاستشفائية، فإنّ الوباء يتفشّى بوتيرة متسارعة في غرب البلاد، وشمالها الشرقي، وفق “كوفيد تراكينغ بروجكت”، الذي يتتبّع، يومياً، البيانات عبر البلاد.

وأصيب أكثر من 16.9 مليون شخص بفيروس كورونا المستجدّ في الولايات المتحدة، منذ بدء تفشّي الوباء.

لكنّ الحصيلة الفعلية قد تكون أكبر بسبب عدم إجراء فحوص على نطاق واسع في المرحلة الأولى، وبدأت الولايات المتحدة، الاثنين الماضي، حملة تلقيح واسعة النطاق ترمي في مرحلة أولى إلى تلقيح 20 مليون شخص، خلال دجنبر الجاري.

والحملة المذكورة، التي ستكون الأكبر من نوعها في تاريخ الولايات المتّحدة، تستهدف في مرحلتها الأولى تحصين مقدّمي الرّعاية الصحية، الأكثر تعرّضاً لخطر الإصابة بالفيروس، وعددهم حوالى 21 مليون شخص، ونزلاء دور رعاية المسنّين، وعددهم حوالى ثلاثة ملايين شخص.

وتهدف الحملة نفسها إلى تطعيم مائة مليون شخص بحلول الربيع، وكلّ سكّان الولايات المتّحدة بحلول الصيف، لكنّ الأمور ستعتمد كثيراً على ثقة الأمريكيين باللقاح.

ووفقاً لخبراء الأوبئة، فإنه لا بدّ من تطعيم أكثر من 70 في المائة من الناس لوقف تفشّي الوباء.

وعلن البيت الأبيض، أمس، أنّ نائب الرئيسّ، مايك بنس، وزوجته كارين “سيتلقّيان الجمعة اللّقاح المضادّ لكوفيد-19 أمام الملأ لتعزيز ثقة الأمريكيين به، والتأكيد على سلامته، وفعاليّته”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي