اختارت بلاده استراتيجية مختلفة في التعامل مع كورونا.. ملك السويد: فشلنا في مكافحة الوباء

18 ديسمبر 2020 - 14:20

أكد ملك السويد، الملك كارل السادس عشر، أن بلاده فشلت في التعامل مع فيروس كورونا، مشيراً إلى وفاة عدد كبير من المواطنين، و”هذا أمر فظيع”، حسب الملك ذاته.

وقال كارل السادس عشر في حديث إلى شبكة “إس في تي” التلفزية، إن عام 2020 كان “عاماً رهيباً” ومخاوفه بشأن الإصابة بالفيروس قد زادت. وجاءت تصريحات الملك، خلال البث السنوي، المعروف باسم “عام مع العائلة المالكة”.

وقال ملك السويد: “لقد عانى شعب السويد في ظروف صعبة. يفكر المرء في جميع العائلات، التي لم تتمكن من توديع أفراد الأسرة المتوفين. إنها تجربة قاسية، ومؤلمة ألا تكون قادرًا على قول وداع دافئ”.

وأضاف الملك ذاته أن جائحة كورونا “كانت أمرا مروعا بالنظر إلى عدد الأشخاص، الذين لقوا حتفهم، والحزن، والغضب، الذي أصاب الكثير من الأسر، وأصحاب الأعمال، الذين يعانون”.

وشجعت الحكومة السويدية، أخيرا، مواطنيها على تجنب النقل العام، ومراكز التسوق للحدّ من انتشار وباء كورونا، كما دعا رئيس الوزراء السويدي مواطنيه إلى تحديد عدد الأشخاص، خلال التجمعات العائلية، حيث شدّد على أن لا يزيد العدد عن 8 أشخاص، مشيراً إلى أن “عيد الميلاد هذا العام لن يكون كالمعتاد. وقال في مؤتمر صحفي: “هذا العام لن نكون قادرين على الاحتفال مع كل الأشخاص الذين نريد الاحتفال معهم”.

يُذكر أن السويد واجهت الكثير من الانتقادات من جميع أنحاء العالم، بسبب نهجها “غير الصارم” في معالجة المرحلة الأولى من الوباء في وقت سابق من هذا العام.

وقد سجلت السويد، التي يبلغ عدد سكانها 10 ملايين نسمة، أكثر من 7802 حالة وفاة بفيروس كورونا المستجد، وهي حصيلة مرتفعة مقارنة بجاراتها من الدول الاسكندنافية.

وأوضحت لجنة حكومية، مطلع الأسبوع الجاري، أن السويد أخفقت في حماية كبار السن في دور الرعاية، ومؤسسات الرعاية الأخرى، خلال فترة الجائحة، ما أدى إلى تسجيل عدد كبير من الوفيات، ويعمل نظام الرعاية الصحية في السويد، أيضًا، بالقرب من طاقته الاستيعابية في أجزاء كثيرة من البلاد.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي