خلال 19 سنة.. 119 محكوم بالإعدام يستفيد من العفو الملكي وبوعياش: الإعدام يغذي العنف

23 ديسمبر 2020 - 22:20

جددت رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان أمينة بوعياش، اليوم الأربعاء، دعوتها للترافع من أجل إلغاء عقوبة الإعدام بالمغرب.

وقدمت بوعياش، اليوم، خلال ندوة شبكة البرلمانيات والبرلمانيون ضد عقوبة الإعدام المنظمة بالرباط، معطيات إحصائية حول الإعدام بالمغرب، وقالت أنه استفاد 119 من المحكومين بالإعدام، ما بين 2000 و2019، من العفو الملكي السامي وخُففت أحكامهم إلى السجن المؤبد أو لمدد محددة، بما في ذلك 31 سجينًا في عام 2019 وحده.

كما يبلغ عدد المحكوم عليهم بالإعدام حاليا 74 سجينا من بينهم سيدتان، بما في ذلك آخر حكم في الاستئناف من طنجة، ويواصل القضاة إصدار أحكام الإعدام التي تقدر ب 11 حكما ابتدائيا و11 حكما استنئافيا عام 2019 وحده.

وتقول بوعياش متمسكة بموقفها “لا زلنا، ومنذ سنوات، نقول بأننا نسير نحو إلغاء عقوبة الإعدام، وما زلنا نراوح مكاننا بخصوص ضمان الحق في الحياة. وقد تناسلت الأسئلة، التي تردد”، مقترحة تجديد الترافع من أجل الإلغاء وتعميم الإجابات حول العديد من الافتراضات والأسئلة التي ترتكز على سوء فهم مفاده أن عقوبة الإعدام هي رادع للجرائم الخطيرة.

وترى بوعياش أن المجتمع المغربي، حسم خلال الاستفتاء على دستور المملكة في يوليوز 2011، على احترامه للحق في الحياة. حيث أن الفصل 20 واضح وحاسم ودون أي التباس، و ينص على أن “الحق في الحياة هو أول الحقوق لكل إنسان. ويحمي القانون هذا الحق”، متشبثة بأنه “ليس لعقوبة الإعدام أي تأثير رادع. بل على العكس من ذلك، فهي تغدي دائرة العنف التي تحاصر المجتمع، الذي يتبنى منطق الانتقام كإطار جنائي. هذا ما نستشفه أيضا من انخفاض معدلات جرائم القتل في الدول التي ألغت عقوبة الإعدام. من المستحيل، إذن، استنتاج أية فعالية لعقوبة الإعدام”.

وتؤكد بوعياش على أن “الوقاية الاستباقية من ارتكاب أي جرم، وليست تصفية الشخص، أنجع الطرق وأكثرها فعالية في مكافحة الجريمة، سواء من خلال رفع المؤهلات التقنية والعلمية للشرطة وتعزيزها من أجل حل أكبر عدد ممكن من القضايا”.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

faty منذ 11 شهر

سبحان الله كدافعو باش تلغى عقوبة الاعدام وكتنساو حكم الشرع ياك لي قثل يقثل الا لي قثل غير متعمد ماشي كيتغدى منو بل انثم لي كتركبو الامواج من اجل الاشهار بالله عليكي ايتها المواطنة الحقوقية مممم كيفاش بغيثي مثلا لي قثل الطفل واغتاصبو او دبحو او خنقو او قطعو او حرقو مانعطيوه الاعدام ياك ويتمتع فالحبس ونخلصو عليه حنا واهل المقثول اش نديرو لهم نخليوهم ياخذو بالثأر بحال جبال المصريين الصعايدة راكم كتحلمو وخلاص

التالي