الأساتذة المتعاقدون يعلنون عن مسيرات وينددون بقمع احتجاجاتهم: الطوارئ الصحية صارت حجرا حقوقيا وسياسيا

03 يناير 2021 - 15:59

في تصعيد جديد، أعلنت التنسيقية الوطنية “للأساتذة، الذين فرض عليهم التعاقد”، مساء أمس السبت، عن المسيرتين، المزمع تنظيمهما، يوم 26 يناير الجاري، في كل من إنزكان، والدارالبيضاء.

وتوعدت التنسيقية نفسها الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين بالتصعيد، في الأيام المقبلة، ضد ما أسمته “استمرارا في مسلسل سرقة أجور الأساتذة، والتلاعب بمصالحهم، وحقوقهم”.
واوضحت التنسيقية أن “السرقات المتتالية من الأجور من أبرز تجليات الهشاشة القانونية، والمالية لهاته الأكاديميات”.

علاوة على ذلك، عبرت التنسيقية الوطنية” للأساتذة، الذين فرض عليهم التعاقد”، عن استنكارها، من قمع احتجاجاتها، و”تحويل البلد إلى سجن كبير، يتم فيه تكميم أفواه المغاربة، وانتهاك حقوقهم في الاحتجاج، والإضراب، والتظاهر السلمي”، وفقا لتعبيرها.

كما أكدت التنسيقية المذكورة أن حالة الطوارئ الصحية صارت حجرا حقوقيا، وسياسيا، وخرجت عن أهدافها الأصلية”، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن “إلغاء تنظيم الامتحانات المحلية في قطاع التعليم المدرسي، بدون إشراك الفاعلين في القطاع، وسيلة للتستر على واقع ما يسمى بالتعليم بالتناوب، ولضمان نسبة نجاح عالية”.

يذكر أن الأساتذة المتعاقدين خاضوا سلسلة من الإضرابات، قبل أيام، احتجاجا على ما أسموه بـ”سياسة الآذان الصماء”، التي تنهجها الوزارة الوصية على القطاع، إذ يطالبون الحكومة بإدماجهم في أسلاك الوظيفة العمومية.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي