المطربة الحسانية رشيدة طلال: فنان الأقاليم الصحراوية عاش ظروفا مزرية قبل الجائحة

04 يناير 2021 - 01:00

فنان الأقاليم الصحراوية كان يعيش في ظروف مزرية، قبل الجائحة، حسب المطربة الحسانية رشيدة طلال، بالنظر إلى عوامل متعددة، أولها ندرة المهرجانات، فهناك مهرجانان اثنان معروفان، ولم يكن ينال منهما هذا الفنان أكثر من حصة العصفور، إن حصل على فرصة المشاركة. العامل الثاني هو البعد الجغرافي عن القنوات التلفزيونية التي يمكن أن تستضيف الفنان وتحقق له الإشعاع الإعلامي، وتضيف: «لا أتحدث هنا عن القناة الموجودة في الصحراء، لأن هذه القناة لا يمكنها تغطية الكم الهائل من الفنانين الصحراويين، بالنظر إلى قلة البرامج والبعد الجغرافي عن نقط التسجيل»، وتتساءل طلال: «كيف نريد من فنان حساني أن يسجل عملا غنائيا، وأقرب نقطة يمكنه أن يفعل بها ذلك هي مدينة أكادير، التي عليه التنقل إليها وامتلاك مصاريف الإقامة وغيرها، وهو في كثير من الأحيان لا يجد حتى ما يعيل به عائلته على أرض الصحراء»، وهنا تتحدث الفنانة رشيدة عن دور التكافل الاجتماعي في بلدنا المغرب في كسر حدة الحاجة التي لحقت الفنان الحساني، والمغربي عموما، في ظل الجائحة.

«مع مجيء الوباء، ودخول المغرب حالة الإغلاق التام، بداية شهر مارس 2020، لم تكن الفترة أساسا فترة عمل بالنسبة إلى الفنان، لأنه يعمل في المهرجانات والأعراس التي تبدأ مع بداية فصل الصيف، ابتداء من شهر ماي إلى غاية شهر غشت، فضلا عن بعض المهرجانات الموسمية التي تعقد شهر شتنبر، كما هو الشأن بالنسبة إلى مهرجان الزيتون»، تشرح الفنانة. مع مجيء الوباء، تقول رشيدة طلال، كان إنتاج الفنان المغربي، وتحديدا في اللون الحساني، محدودا جدا، ومن أنتج كان «مجبرا لا بطل»، لأن ما صرفه على الأغنية هو حاجة إليه لتغطية مصاريف حياتية أخرى. وهنا تستحضر نموذجا لموسيقي حساني كبير اضطر في ظل استمرار الإغلاق بسبب الجائحة إلى بيع الحلوى أمام أبواب المدارس.

وفي هذا الباب، عرجت رشيدة طلال على أهمية المهن الفنية في حياتنا، معتبرة أن لكل قيمته في مجال اشتغاله، و«لكل منا دور يؤديه، ويجب أن نحترم هذه الأدوار، وبصفتي فنانة، لا يمكن أن أعطيك وصفة طبية كما يفعل الطبيب المختص، لكني أستطيع منحك الفرحة والانتشاء في عرس، وأستطيع أن أحرك مشاعرك لترقص وأنا أعزف، أستطيع أيضا نقل ثقافة المغرب وتمثيله في محفل دولي، بلهجتي وبالزي الخاص بي»، هذا ردا على من يقول بعدم أحقية الفنان في دعم الدولة، توضح رشيدة طلال، وهي تشير إلى الفنان المغربي هو أيضا «طالب معاشو»، وهو مواطن يطمح إلى العيش الكريم له ولأسرته، ومن حقه أن يدعم في الأزمة، و«أنا هنا لا أتحدث عن الفنانين الذين حققوا الثراء، ويملكون أعمالا أخرى، وهم قلة في المغرب، أنا أتحدث عن الفنانين عازفي الآلات وأعضاء الفرق الفلكلورية، وأولئك الذي يغنون في الأعراس ومن شابههم».

وتؤكد الفنانة رشيدة طلال، في حديثها مع الجريدة، مساهمة الفنان في ظل الجائحة في الترفيه وتحقيق بعض التوازن، وتوجه النداء إلى الفنانين الميسورين لمساندة زملائهم، والعناية بالفنانين وأصحاب المهن المجاورة، كالتقنيين الفنيين.

ووجهت الفنانة رشيدة طلال نداء إلى الحكومة للالتفات إلى الفنان المغربي بإدراجه ضمن استراتيجيتها، وأن تخصص دعما معقولا لهذه الفئة، يحقق لها العيش الكريم، وتحديدا الفئة التي تعيش بالفن وحده، والتي اضطرت في ظل الجائحة إلى البحث عن بدائل أخرى، مع ندرة البدائل.

«الفنان في ظل الجائحة كان مقصيا من اهتمام الدولة ودعمها»، تقول رشيدة طلال الصحراوية بنفس متحسر، وهي تستعيد تجربة البدايات على اعتبار أنها فنانة عصامية، بتجربة قديرة يصفق لها، إذ بدأت من الصفر بدريهمات معدودة، سنوات التسعينيات، حين حلت بالرباط قادمة إليها من مدينة العيون الجنوبية، لتتخرج من برنامج «نجوم الغد» وتبصم على مسار حافل واسم لامع في الطرب الحساني.

وعن كم الإنتاجات الموسيقية الحسانية سنة 2020، أبرزت رشيدة طلال أنها كانت قليلة في ظل الأزمة، واكتفت الفنانة بتسجيل أغنية من ألحانها بعنوان «مذكورة» بإيقاعات وكلمات حسانية، بروح شبابية، من شعر الغزل بالصحراء، من تأليف حمزة العمري، وهو شاب توج في سباق القوافل، وتوزيع رضا الإدريسي، وستصدر مع بداية العام الجديد.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Mohamed meknassi منذ 4 أشهر

صاحبة الصورة هي سعيدة شرف

التالي