مدير الخارجية الإسرائيلي: دعم إيران للبوليساريو أنضج موقف أمريكا من الصحراء وساهم في وصول المغرب إلى "التطبيع"

04 يناير 2021 - 11:43

كشف مدير وزارة الخارجية الإسرائيلية السابق، دوري غولد، أن دعم النظام الإيراني لجبهة البوليساريو، ساهم في إنضاج الموقف الأمريكي الأخير من قضية الصحراء المغربية، وكذا إعادة الاتصال بين المغرب، وإسرائيل.

وفي مقال رأي، نشر، اليوم الاثنين، تحت عنوان “هكذا ولد الاعتراف بالصحراء المغربية”، أشار المسؤول العبري المذكور إلى أن قرار المملكة استعادة العلاقات مع إسرائيل ينطوي على “جرأة”، وأنه يأتي في سياق التحديات الأمنية، التي تواجه المملكة في الصحراء، مع وجود جبهة البوليساريو المدعومة من طرف الجزائر، وإيران، والتي تهدد وحدة أراضي المملكة، حسب قوله.

وذكر غولد، في مقاله، أن المغرب قدم في عام 2018 وثائق للحكومة الإيرانية، تثبت تورطها في تسيلح، وتدريب عناصر البوليساريو بمساعدة من حزب الله اللبناني، مشيرا إلى أن الجهبة الإنفصالية تلقت صواريخ مضادة للطائرات، مثل سام 9 وسام11، مضيفا أن ذلك ما دفع المغرب إلى قطع علاقاته مع إيران، بعدما اتضح استخدام سفارة طهران في الجزائر لتدبير الصلة بالبوليساريو.

وأشار كاتب المقال نفسه إلى أن خطوة الولايات المتحدة الأمريكية بالإعتراف بمغربية الصحراء، جاءت في سياق مساعي واشنطن للحد من طموحات إيران التوسعية في البلدان العربية، و”إثارتها للفتن” في المنطقة بتورطها في نزاعات، وحروب، من بينها الصراع الدائر في ليبيا، حاليا، معتبرا أن أمريكا عملت من خلال هذه الخطوة على تحصين “الوسطية السياسية” في المنطقة، وتقويض محور التطرف، حسب قوله.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي