من جديد.. الحكومة تمدد حالة الطوارئ الصحية إلى غاية شهر فبراير المقبل

07 يناير 2021 - 13:50

مددت الحكومة، من جديد، حالة الطوارئ الصحية بالبلاد، والتي دخل فيها المغرب منذ شهر مارس الماضي بسبب جائحة كورونا.

وانعقد اليوم الخميس، مجلس للحكومة برئاسة سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، والذي قرر تمديد حالة الطوارئ إلى غاية العاشر من شهر فبراير المقبل، بسائر أرجاء التراب الوطني لمواجهة تفشي فيروس كورونا.

وكانت الحكومة قد مددت آخر مرة حالة الطوارئ الصحية، إلى غاية العاشر من شهر يناير الجاري، وهو التمديد الذي كان العثماني قد دافع عليه وقال إن الحالة الوبائية المقلقة ليس ببلادنا فحسب، بل بمختلف دول العالم لأنه تمليه، في ظل ارتفاع الإصابات والوفيات بكورونا.

وتقول الحكومة إنها واعية بأن بعض هذه الإجراءات التي يتم اتخاذها لها تأثير مباشر على الحياة الاجتماعية والاقتصادية للمواطنات والمواطنين، وهو ما رد عليه رئيس الحكومة في تصريح سابق بالقول “لكن ليس هناك بد مما ليس منه بد، وهذه إجراءات ضرورية يتخذها العالم بأسره، وتتخذها كبريات العواصم العالمية، خصوصا أنه لا وجود لأي دواء مباشر لعلاج الوباء وليس هناك تلقيح مباشر، وبالتالي ليس أمامنا إلا اتباع هذه الإجراءات”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

faty منذ 4 أشهر

نحن مع مصلحة البلاد والعباد غير حبذا لو فهذ الظرف الاني يخرجو الجمعيات كل وحدة فالحي ديالها او فالسيكتور المجاور فالمدن والقرى والمحسنين يساعدو الاقرباء او الجيران ماشي ظروري الفلوس ولكن مثلا ماكلة او كسوة او حتى لي مسك عليه الله يساعد ماديا هالكراء وها الما والضو كنهظرو غير على الضروري والمهم والاهم غير باش نسدو الرمق وهكذا غادي يتنفس الفقير والمحتاج بحالنا ساكن فبيث وازاول مهنة الحلاقة ودابا كالسين ثقريبا ملي بدات الجائحة حيث خدامين غير ستاجير والله احنن القلوب ويلطف بنا شخال من واحد بدى كيفكر فالانتحار اللهم عافينا قلة الشيء كترشي

التالي