الأزمي يهاجم منيب ويصفها بالغبية ومناضلي حزبها بفاس بأصحاب المعارك "الافتراضية"

08 يناير 2021 - 20:40

شن إدريس الأزمي عمدة فاس والقيادي في حزب العدالة والتنمية، هجوما عنيفا على نبيلة منيب الأمينة العامة لحزب اليسار الاشتراكي الموحد، على خلفية الانتقادات والاتهامات التي وجهتها لمجلس مدينة فاس بخصوص شركة التنمية المحلية لمواقف السيارات.

وقال الأزمي في فيديو بثه عبر تقنية البث المباشر بصفحته الرسمية في “فايسبوك”، ردا على كلام منيب “قالت إن فاس كانت ذكية حينما كان العالم غبيا، وأنا أقول لك السيدة الأمينة العامة، فاس كانت ذكية وأهلها أذكياء كانوا ولازالوا، وليسوا في حاجة إلى أن تتدخلي وتذكريهم بالماضي، فهم بذكائهم ومدينتهم كانوا حاضرا ومستقبلا”.

وأضاف الأزمي مهاجما منيب “وبلا منذكرك أن البعض اليوم يثبت أنه غبي في الوقت الذي فيه العالم كامل ذكي. عندما يتحدث البعض عن أن فيروس كورونا صناعة ومؤامرة، هذا الوقت الذي ظهر فيه لوحده غبي والعالم كله ذكي”، في إشارة إلى التصريحات السابقة لمنيب التي اعتبرت فيها فيروس كورونا “مؤامرة”.

ومضى رئيس برلمان حزب العدالة والتنمية في رده على الأمينة العامة لحزب اليسار الاشتراكي الموحد، حيث قال: “تمدحين مدينة برشلونة ومجالسها تحقق مداخيل من مواقف السيارات وتستثمرها في تحسين الخدمات، وفاس ألا تستحق هذا المشروع لتقوم بذلك؟”.

وزاد الأزمي مخاطبا منيب “قلت الناس يستثمرون هذه الأموال لتقديم الخدمات ولا ينهبونها، وأنا أقول لك، عن أي عالم تتحدثين وأين رأيت هؤلاء الذين ينهبون في فاس”، وأضاف، “تطلقين الكلام على عواهنه، وأنا اقول لك فاس قطعت مع النهب والرشوة والريع ولم يكن لك أي دور في هذا الموضوع لا أنت ولا مناضلي حزبك أصحاب المعارك الافتراضية”.

واتهم الأزمي نبيلة منيب بالعمل على تشويه المشروع (شركة التنمية المحلية لمواقف السيارات بفاس) انطلاقا من معطيات غير دقيقة، ولم تتأكدي منها وأنت العالمة والباحثة”، معتبرا أن الكلام الذي قالته “لا يليق بأمينة عامة ولا يليق بامرأة سياسية ودكتورة”، مؤكدا أن الزعماء “لا يبنون معاركهم على معطيات وهمية يقدمها لهم مريدوهم مليئة بالكذب، بل يؤطرون الناس ويقدموا الحقائق. وإذا أردت البحث عن معركة حقيقية، فابحثي عن خصوم حقيقيين ينهبون المال العام”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عزيز العلاوي منذ 3 أشهر

لا شك أن هذا الرجل نزيه و امين على المال العام. مشكلته الرئيسية في تسيير مدينة فاس تركة شباط الثقيلة بالفضائح المالية و العقارية. و عندما رحل شباط الفاسد؛ ترك زبانية متجدرة في دواليب المدينة. ما مكنها من عرقلة و تخريب المشاريع و المنجزات و محاولات إصلاح ما افسده عهد شباط. هذا فضلا عن نقص تجربة العمدة الجديدفي التيسير وحماسته المفرطةفي الارتباط بشعارات حزبه؛ وعدم الإنصات إلى الآراء المعارضة و التسنج في التعامل معها؛ كما هو واضح في رد فعله الفج و الشعبوي على رأي منيب. و أنا كقاطن بفاس اؤاخد الكثير على اليزمي؛ و لكن اخاف ان يعود شباط إلى ضيعته.

التالي